( 1 ) جذور الحكاية

عدد المشاهدات: 1682
القسم: عمر الأمة بعد النبوة في 4 مراحل 4 فتن
نشر بتاريخ: Friday - 04/Nov/2016 @ 22:35

عمر الأمة بعد النبوة في 4 مراحل و 4 فتن ( سلسلة متممة)
.
الجذور و البذور
.
( 1 ) جذور الحكاية

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الزمــان : في أواخر السنة الأولى للهجرة
المكــان : أرض الحجاز / المدينة المنورة و مكة المكرمة ، وما بينهما
الحــدث : ثلاث نساء حوامل بثلاث أجنة من الذكور تضع كل واحدة منهن وليدها الأول

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المواليد الثلاثة الذين ولدوا في وقت متقارب من أواخر السنة الأولى للهجرة ، لن يكونوا رجالاً عاديين في التاريخ ، لقد قضى القدر ولادتهم في عصر واحد ، وفي أرض واحدة ، و سيكون لكل واحد من هؤلاء الثلاثة دورٌ كبير في عمر الأمة ، لكنه دور خفي ، تجاهله التاريخ ، أو قلل من شأنه ، رغم أن آثار هذا الدور ستمتد حتى آخر الزمان .

من هنّ أولئك الأمهات الثلاث ؟

و من هم مواليدهم الثلاثة ؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المرأة الأولى:
امرأة من يهود المدينة لم يذكر لنا التاريخ ما اسمها ، و كل ما نعرفه عنها أنها امرأة يهودية تجاوزت الأربعين من عمرها ، ولم يسبق لها الحبل و الولادة من قبل ، فحملت قبيل وصول النبي للمدينة بفترة قصيرة بجنين شعرت به ينمو كسرطان داخل أحشائها.

وكان جميع اليهود في تلك الفترة يرقبون بحقد النمو المتزايد لأعداد المهاجرين من المسلمين الأوائل الواصلين تباعاً إلى يثرب ، فغذت هذه المرأة اليهودية جنينها الذي يتشكل في أحشائها بعضاً من هذا الحقد على آخر الأنبياء ، و آخر الأمم .

لكن المخاض لم يأتيها في الشهر التاسع كعادة النسوة من بني البشر ، فبقي الجنين محبوساً في بطنها حتى دخلت في شهرها الثاني عشر ، و عندما وضعته صاح الوليد صيحة قوية كأنها صيحة رضيع عمره شهر و يُـقال أنه نزل مختوناً

ومنذ ذلك اليوم ظل ذلك الوليد يعيش في المدينة لمدة 63 سنة متواصلة ، لا يريد مغادرتها أو التزحزح منها ، ولا يجرؤ أحد من المسلمين على طرده منها بما فيهم الفاروق عمر الذي تهرب منه الشياطين .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لقد مكث في المدينة برهة من دهره تساوي بالسنوات عمر النبي صلى الله عليه و سلم
لأن هذا المولود هو المبعوث الرسمي للشيطان ، و حليفه الاستراتيجي ، و قرينه الإنسي
ومهمته أن يصير ... ( لورنس) الصحابة

ثم اختفى يعد أن أتم المهمة في يوم معركة الحرة في أواخر سنة 63 هجرية ، عندما استباحت جيوش يزيد التي كان عمودها الفقري من قبيلة كلب دماء و أموال أهل المدينة ، فذاب كما يذوب الملح في الماء و لم يعثر عليه لا بين الأموات و لا بين الأحياء ، لكنه شوهد لمرة أخيرة في أصفهان يزفه اليهود كما يزفون ملوكهم ..

و دخلها ولم يخرج منها حتى الآن بانتظار الخروج الأخير ... و القريب.

و اسم هذا المولود : صافي بن صياد

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ *

/ الأنعام ، آية 112/

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عَن زَيدِ بنِ وَهبٍ , قَالَ : سَمِعتُ أَبَا ذَرٍّ يَقُولُ : لأَنْ أَحلِفَ عَشرًا إِنَّ ابنَ صَيَّادٍ هُوَ الدَّجَّالُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِن أَنْ أَحلِفَ يَمِينًا وَاحِدَةً إِنَّهُ لَيْسَ هُوَ ؛ وَذَلِكَ لِشَيْءٍ سَمِعتُهُ مِن رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، بَعَثَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى أُمِّ ابنِ صَيَّادٍ , فَقَالَ : " سَلْهَا كَمْ حَمَلَتْ بِهِ " . فَسَأَلْتُهَا , فَقَالَتْ : حَمَلْتُ بِهِ اثْنَي عَشَرَ شَهْرًا .
فَأَتَيْتُهُ ، فَأَخْبَرْتُهُ ، ثُمَّ أَرْسَلَنِي إِلَيْهَا ، فَقَالَ : " سَلهَا عَنْ صَيحَتِهِ حِينَ وَقَعَ " ، قَالَ : فَرَجَعتُ إِلَيْهَا فَسَأَلْتُهَا ، فَقَالَت : صَاحَ صَيحَةَ الصَّبِيِّ ابنِ شَهْرٍ.
/مسند الإمام أحمد ، و غيره ، حديث مرفوع/

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المرأة الثانية :
هي ذات النطاقين : أسماء بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما ، و الأخت الكبرى لأم المؤمنين عائشة ، و زوجة الزبير بن العوام حواري رسول الله صلى الله عليه و سلم و أحد العشرة المبشرين بالجنة ، و الشقيق الأصغر للسيدة خديجة بنت خويلد

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في الوقت الذي كانت فيه أم صافي في المدينة على وشك أن تضع قرين الشيطان ، كانت أسماء في مكة هي الأخرى تحمل في بطنها طفلاً سيكون فارس قريش في زمانه ، وبطلاً جريئاً و ثائراً للحق يندر نظيره في التاريخ
طفلٌ لن يتكرر في الوجود لأن أبوه الزبير ، وأمه أسماء ، وجده أبو بكر ، وعمته خديجة ، وخالته عائشة ، وجدته صفية بنت عبد المطلب.

إنه عبد الله بن الزبير ، قوام الليل ، صوام النهار ، عائذ الحرم ، و حمامة المسجد .
البذرة الطاهرة و الغرسة المباركة ، والطفل اللامع الذي وصفه النبي صلى الله عليه و سلم بأنه ابن ابيه .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في يوم خروج النبي صلى الله عليه و سلم مهاجراً من مكة الى المدينة ، كانت أسماء بنت أبي بكر حبلى في شهرها الأول
و كان أبوها هو رفيق الطريق الذي اختاره النبي لرحلة الهجرة التاريخية
و بينما كان أبو بكر الصديق يجهز الأمتعة ويعد العدة للسفر ، لم يجد حبلاً كي يربط به الزاد و الأمتعة ، فأخذت أسماء رضي الله عنها نطاقها الذي كانت تربطه على بطنها الذي يحتضن في أحشاءه عبد الله ، فشقت النطاق الى نصفين وربطت به الزاد ، وكان النبي صلى الله عليه و سلم يرى ذلك كله ، فسماها أسمـاء ذات النطــاقين.

وقال لها : "أبدلك الله بنطاقك هذا نطاقين في الجنة"

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وتمنت أسماء رضي الله عنها مصاحبة النبي عليه الصلاة و السلام و أبيها في الهجرة ، لكن النبي أمرها بالانتظار في مكة حتى يحين الأوان فظلت في مكة مع أخوتها تراقب الأحداث وتتصيد الأخبار

و بعد وصول النبي و صاحبه إلى للمدينة ، شاءت حكمة الله تعالى أن تتوقف جميع نساء المسلمين في المدينة عن الحبل و الولادة ، و أجهضت كل امرأة كانت حبلى قبل الهجرة ، و استمر هذا الأمر قرابة ثمانية شهور ، و نساء و رجال المدينة في حيرة من أمرهم

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

و خلال هذه الشهور التي لم يولد فيها مولود للمسلمين سواء من المهاجرين أو الأنصار ، يولد لليهود صافي بن صياد

و يبدأ اليهود يشيعون بين المسلمين أنهم سحروا أرحام نساء المسلمين ، وأنهن لن يلدن أطفالاً طالما كان محمداً بين أظهرهم في يثرب

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

و بعد ثمانية شهور تقريباً ، تصل أسماء بنت أبي بكر إلى المدينة المنورة مهاجرةً من مكة ، قاطعة الصحراء اللاهبة مع زوجها الزبير ، وما كادت تبلغ قباء على مشارف المدينة حتى جاءها المخاض ، فاستقبلت أرض المدينة أصغر المهاجرين ، و أول طفل يولد للمسلمين في المدينة بعد الهجرة ، و بعد شهور العقم العصيبة.

فاستبشر المسلمون بولادته كثيراً ، وحُمِل المولود الأول ، و طافوا به المدينة مهلليـن مكبرين ، و اليهود يرقبون بغيظ ، و جاءوا به إلى الرسول عليه الصلاة و السلام فقبّله وحنّكه بتمرة كانت في فمه ، فكان أول ما دخل جوفه هو ريق الرسول عليه الصلاة و السلام .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المرأة الثالثة :
هي آمنة بنت علقمة الكنانية ، امرأة لم يذكر التاريخ عنها أي شيء سوى أنها كانت مشركة ، و زوجها الحكم بن ابي العاص الأموي ، و هو عم عثمان بن عفان بن ابي العاص
كانت في هذا الوقت في مكة ، وكان زوجها الحكم بن ابي العاص من زعماء المشركين ، الذين اضطهدوا النبي عليه الصلاة و السلام و آذوا المسلمين في مكة

ومن أفعاله أنه كان يقلّد النبي في مشيته بطريقة ساخرة كي يثير ضحك و استهزاء قريش
و تذكر بعض الروايات أن رسول الله لعنه لما اشتد أذى الحكم بن ابي العاص على المسلمين ، لعنه و مروان بن الحكم لا يزال بذرة في صلبه في ذلك الوقت
فيما تذكر روايات أخرى أن النبي لعنه لأسباب أخرى
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حملت آمنة بابنها مروان بن الحكم في مكة بعد هجرة النبي صلى الله عليه و سلم بفترة قصيرة ، و وضعته تقريباً في أواخر السنة الاولى للهجرة ، أو بداية السنة الثانية
و عندما فتح رسول الله صلى الله عليه و سلم مكة في السنة الثامنة للهجرة ، اضطر الحكم الى إعلان اسلامه مع بقية مشركي قريش ، وكان مروان في ذلك الوقت غلاماً عمره 7 سنوات ، و قد تفتح وعيه في مكة على جو العداء لرسول الله و المسلمين وعلى الغزوات التي كانت تقوم بها قريش و تجييشها ضد رسول الله صلى الله عليه و سلم في المدينة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لكن الحكم بعد فتح مكة ، لم يطق البقاء فيها ، فهاجر الى الطائف مصطحباً معه ابنه مروان و بقي هناك ، إلى ما بعد وفاة النبي عليه الصلاة و السلام بفترة طويلة
و هناك روايات كثيرة في كتب السيرة تقول أن رسول الله صلى الله عليه وسلم هو الذي نفاه الى الطائف لأنه كان يتجسس عليه خلال الفترة القصيرة التي مكثها النبي في مكة بعد الفتح .
و البعض الآخر، و منهم شيخ الاسلام ابن تيمية يقولون أن الحكم بن ابي العاص ذهب الى الطائف باختياره ولم ينفيه النبي عليه الصلاة و السلام.

لكن سواء كان رسول الله صلى الله عليه و سلم قد نفاه ، أو هو ذهب من نفسه فهو في كلا الحالتين لم يصاحب رسول الله صلى الله عليه و سلم ولم يتخذ معه سبيلاً ، لا في المدينة ، ولا في مكة .
و الجميع متفق أنه غادر مكة إلى الطائف بعد أن جاء نصر الله والفتح و بدأ الناس يدخلون في دين الله أفواجاً و يتسابقون للقرب من النبي و مصاحبته في المدينة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَىٰ يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا (27) يَا وَيْلَتَىٰ لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا (28) لَّقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي ۗ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا (29) وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا (30) وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا مِّنَ الْمُجْرِمِينَ ۗ وَكَفَىٰ بِرَبِّكَ هَادِيًا وَنَصِيرًا (31)
/الفرقان /
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اعيدوا التأمل و التفكر في الآية 112 من سورة الأنعام
وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ *
/ الأنعام ، آية 112/
و اقرأوها مع الآية 31 من سورة الفرقان
وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا مِّنَ الْمُجْرِمِينَ ۗ وَكَفَىٰ بِرَبِّكَ هَادِيًا وَنَصِيرًا (31)
لتمسكوا برأس خيط العلاقة التي ستربط بين نوعين من الأعداء
عدواً من المجرمين ، و عدواً من شياطين الإنس و الجن

وبعدها تعالوا لتسمعوا هذه الأحاديث

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* روى الحاكم في المستدرك على الصحيحين عن عبدالله بن الزبير: " أن رسول الله - صلى الله عليه و سلم - لعن الحكم بن أبي العاص وولده " .
/ قال الحاكم : " هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه / .

* وروى الإمام أحمد بسند صحيح ، قول عبد الله بن الزبير وهو مستند إلى الكعبة وهو يحلف بالله : " ورب هذه الكعبة لقد لعن رسول الله صلى الله عليه و سلم فلاناً (أي الحكم بن أبي العاص ) وما ولد من صلبه أي (مروان بن الحكم ) ".

وأورده كذلك الهيثمي والبزار والطبراني

* وأخرج ابن مردويه عن عائشة رضي الله عنها (وهي خالة عبد الله بن الزبير) أنها قالت لمروان بن الحكم: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لأبيك وجدّك: " إنكم الشجرة الملعونة في القرآن "

* ونقل القرطبي و غيره قول عائشة رضي الله عنها لمروان بن الحكم : لعن رسول الله أباك وأنت في صلبه فأنت بعض ممن لعنه رسول الله.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

و بعد فتح مكة رأى رسول الله صلى الله عليه و سلم رؤيا في نومه قصها على أصحابه ، وهي رؤيا يقول أصحابه أنهم ما رأوه يضحك بعدها حتى توفي صلى الله عليه و سلم
نقل خبر الرؤيا الحزينة لرسول الله عليه الصلاة و السلام الكثير من مصنفي كتب الحديث ، ومن بينهم الحاكم في المستدرك على الصحيحين

* عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال :
" إني أريت في منامي كأن بني الحكم بن أبي العاص ينزون على منبري كما تنزو القردة "
قال فما رؤي النبي صلى الله عليه و سلم مستجمعاً ضاحكاً حتى توفي
قال الحاكم هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه
و قال الذهبي: حديث صحيح على شرط مسلم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* وذكر هذا الحديث أبو يعلى في مسنده ، بسند صحيح ، عن أبي هريرة :
أن رسول الله صلى الله عليه و سلم رأى في المنام كأن بني الحكم ينزون على منبره وينزلون ، فأصبح كالمتغيظ
وقال : " ما لي رأيت بني الحكم ينزون على منبري نزو القردة "
قال : فما رئي رسول الله صلى الله عليه و سلم مستجمعاً ضاحكاً بعد ذلك حتى مات .

* و أورد القرطبي رواية أخرى لكن بسند ضعيف و أسندها إلى ابن عباس
قال ابن عباس رضي الله عنهما: الشجرة الملعونة هم بنو أمية ( يعني من الحكم بن أبي العاص وولده )
وقال : رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام ( أي في مكة بعد الفتح ) أن ولد مروان بن الحكم يتداولون منبره فقص رؤياه على أبي بكر وعمر وقد خلا في بيته معهما ، فلما تفرقوا سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم الحكم بن ابي العاص يخبر برؤيا رسول الله صلى الله عليه وسلم فاشتد ذلك عليه ، وظن أن عمر أفشى سره ، ثم ظهر أن الحكم بن ابي العاص كان يتسمع إليهم فنفاه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الطائف

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* و عن عبد الله بن عمرو قال :
كنا جلوساً عند النبي صلى الله عليه وسلم ، وقد ذهب عمرو بن العاص يلبس ثيابه ليلحقني ، فقال النبي ونحن عنده : " ليدخلنّ عليكم رجل لعين "
فوالله ما زلت وجلاً أتشوف داخلاً وخارجاً حتى دخل الحكم بن ابي العاص
/مسند أحمد ، البزار ، وغيرهما /

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من هو مروان بن الحكم ؟
وما علاقته بـ (كلب) ، و بسفياني آخر الزمان ؟
و من هو عبد الله بن الزبير ، وما علاقته بالمهدي عائذ الحرم؟
وما علاقة ابن صياد بدجال آخر الزمان ؟

وكيف سيجمع القدر بين هؤلاء الرجال الثلاثة الذين ولدوا في عام واحد ؟

وما علاقة كل هذا بما يحدث في المدينة المنورة الآن و بمستقبلها ؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حسناً ، أنا أعرف أنها أسئلة كثيرة ، وغير متوقعة ، و ربما لم تخطر في بال معظمكم ،
و إن شاء الله سأجتهد في الإجابة عليها
لكن لنبقى قليلاً في الماضي ، كي نفهم ما يحدث في الحاضر و ما سيحدث في المستقبل.
و لنعود الى زمن النبي عليه الصلاة و السلام و نراقب نشأة هؤلاء الأطفال الثلاثة ، واستحضروا في ذهنكم جميع المعلومات السابقة التي عرضتها عليكم في سلسلة عمر الأمة ، كي لا أضطر الى تكرار البديهيات التي سبق و ذكرتها لكم

و المحطة الثانية التي سنعود اليها في آلة الزمن هي السنة التاسعة للهجرة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ نـورــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

و للحديث بقية

تسجيل الدخول

عدد الزيارات
وصل عدد زيارات المدونة منذ إطلاقها إلى 373111 زائر.
حول المدونة
يتم نشر مقالات الدكتور نور حفاظاً عليها من الفقدان نتيجة سياسات موقع فيسبوك والتبليغات.

الموقع متواضع جداً من ناحية التصميم لكنه مصمم بهدف القراءة الهادئة وبتمعن.
يتم عرض آخر 10 مقالات حسب تاريخ نشرها تنازلياً بغض النظر عن تصنيفها وقسمها حفاظاً على إستقرار إستضافة الموقع لمحدودية الموارد المجانية.

يمكنكم الدخول إلى الأقسام لاستعراض كافة المقالات.
المقال التالي
(2) الشجرة الملعونة

(2) الشجرة الملعونة

القسم: عمر الأمة بعد النبوة في 4 مراحل 4 فتن
نشر بتاريخ: Friday - 04/Nov/2016 @ 22:37
المقال السابق
(76/ 79) ابن صياد ..مرة أخرى

(76/ 79) ابن صياد ..مرة أخرى

القسم: عمر الأمة بعد النبوة في 4 مراحل 4 فتن
نشر بتاريخ: Friday - 04/Nov/2016 @ 22:10