( 1/2 ) كرة تدور ، أم مستقر و بساط ممدود؟

عدد المشاهدات: 1467
القسم: الأرض المنبسطة
نشر بتاريخ: Friday - 04/Nov/2016 @ 22:48

سأتحدث اليوم ، من خلال مقالتين اثنتين فقط ، عن الأرض المسطحة والأرض الكروية ، ولن أعود لهذا الموضوع مجدداً ، لأنه من الأفضل لنا التركيز والاستعداد لما هو قادم

فرغم أننا في آخر الزمان وقد وصل العلم إلى مراحل متقدمة لا شك فيها ، إلا أن الكثير من المعلومات الأساسية التي كانت من البديهيات يعاد طرحها الآن و التشكيك بها

نحن اليوم أمام نظريتين متعاكستين تحاول كل واحدة منهما أن تحدد ملامح و شكل الأرض هذا المسكن الدنيوي الذي يحتوينا كلنا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

النظرية الأولى فرضتها علينا المدارس و الجامعات ووسائل الإعلام ؛ وتقول أن أرضنا ليست إلا كرة صغيرة لا يؤبه لها في هذا الكون الفسيح ، و أنها مجرد تابع يتحرك في وقت واحد ثلاث حركات متزامنة :

- الحركة الأولى هي دوران حول الذات ، مثل دراويش الصوفية .
فأرضنا – حسب أصحاب هذه النظرية - تدور حول محورها الذي يمر من القطبين ، و بسرعة كبيرة جداً هي 1674 كم/ ثانية ، و اتجاه الحركة الدورانية للأرض حول نفسها هو من الغرب إلى الشرق

- و الحركة الثانية للأرض هي الطواف حول الشمس في مدار إهليلجي وبعكس عقارب الساعة مثل طواف الحجاج حول الكعبة ، و بسرعة تصل إلى 30 كم / ثانية.

- أما الحركة الثالثة فهي تتحرك حركة خطية لولبية كي تلاحق الشمس في جريانها في فلكها الذي تسبح فيه بسرعة خيالية

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

و النظرية الثانية تقول أن أرضنا منبسطة و ثابتة ، وهي كعبة أو مركز هذا البناء العظيم الذي يسمى بالكون ، أو هي القاعدة التي بنيت فوقها القبة السماوية و رفعت بغير أعمدة نراها

و لا خلاف أن المشاهدات الحسية الأولية و الفطرية تدعم أكثر أصحاب نظرية الأرض المسطحة
فنحن لا نلاحظ كروية الأرض ولا نرى أي تقوس أو انحناء عند خط الأفق
فالأفق لو نظرنا إليه من أعالي الجبال يبدو مستقيماً وليس فيه أدنى انحناء أو تقوس ، و يبقى نفس المنظر للأفق المنبسط مهما ارتفعنا ضمن الغلاف الجوي للأرض.

كما أننا لا نشعر بدوران الأرض ، و لا نشعر أيضاً باختلاف تسارع الأرض مابين المناطق القريبة من القطب و المناطق الاستوائية ، والتي يجب أن تكون سرعة دوران الكرة الأرضية فيها أكبر كلما اقتربنا من خط الاستواء ( في حال كانت الأرض كرة تدور حول محورها طبعاً)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ونحن لا نشعر أيضاً باختلاف تسارع الأرض و هي تدور حول الشمس أو هي تلاحقها بسرعة هائلة في مسارها الذي تجري فيه ، فالكرة الأرضية - حسب أصحاب نظرية الأرض الكروية - تغير من تسارعها و لا تدور حول الشمس بسرعة واحدة ثابتة.

ان كنا نركب سيارة تسير بسرعة ثابتة نحن لا نشعر بالحركة لكن عندما يختلف تسارع السيارة كأن يدوس السائق الفرامل فجأة ، او يدوس بنزين و ينتقل من السرعة الثالثة الى الرابعة مثلا سنشعر حتماً بتغير تسارع السيارة مهما كان طفيفاً ، مع العلم ان تسارع السيارة لا شيء مقارنة بالسرعة الكبيرة لدوران الأرض

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إذن من حيث الحواس نحن نرى ، نحن نشعر ، نحن نلاحظ أن الأرض منبسطة و ثابتة

لكن العلم يخبرنا غير ما نراه ، وعكس ما نشعر به ، و خلاف ما نلاحظه

العلم يقدم لنا صوراً ( ملتقطة من الفضاء) يظهر فيها أنّ أرضنا كرة تدور

و بدون شك لكل نظرية من النظريتين دلائل و براهين و نقاط قوة و نقاط ضعف
لكن في النهاية الأرض لها شكل واحد ، فهي إما مسطحة أو كروية و لا يمكن ان تكون الاثنين معاً
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لن أدخل الآن في دوامة التشكيك بالصور المعالجة حاسوبياً ، و الفوتوشوب ولا في نظرية المؤامرة
لن أطرح أسئلة من قبيل لماذا اتفقت جميع الهيئات الدولية على إخفاء حقيقة أساسية و ضخمة مثل هذه ؟
وما مصلحتهم في الكذب ؟
و إذا كانت ناسا تكذب لماذا تواطئت معها وكالة الفضاء الروسية و الصينية و غيرها ؟
لا ، لن أنجر إلى هذا الجدل العقيم
و إنما سأقارب الموضوع من جهة مختلفة تماماً

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يجب أن نعترف في البداية أن معظم الظواهر الطبيعية و الفلكية تستطيع كل من نظرية الأرض المسطحة و نظرية الأرض الكروية تفسيرها بشكل علمي و منطقي و مقنع ، و كل نظرية منهما تفسرها بشكل مختلف عن النظرية المضادة ، وعلى طريقتها الخاصة

لكن في المقابل هناك بعض الأسئلة أو الظواهر الطبيعية التي لا تستطيع نظرية الأرض المسطحة أن تجيب عليها أو تفسرها ، و هناك ظواهر أخرى لا تستطيع نظرية الأرض الكروية أن تجيب عليها أو تفسرها

مثال على التفسير الذي تستطيع كلا النظريتين الإجابة عليه بنفس المستوى المنطقي أو درجة الإقناع هي ظاهرة // تعاقب الليل و النهار//.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في نظرية الأرض الكروية السبب في تعاقب الليل و النهار هو أن الكرة الأرضية تدور حول نفسها ، وتتم دورة كاملة خلال 24 ساعة ، لذلك فالنهار يكون في نصف الكرة المقابل أو المواجه للشمس ، و الليل في نصف الكرة الآخر الذي لا يتلقى اشعاع الشمس ، وبسبب السرعة المنتظمة لدوران الأرض حول نفسها يتعاقب الليل و النهارعلى كامل سطح الأرض تدريجياً.

أما في نظرية الأرض المنبسطة فسبب تعاقب الليل و النهار هو أن الشمس هي التي تجري في مدارات خاصة فوق الأرض المسطحة و الممتدة و الثابتة ، والشمس هنا هي جرم أصغر من الأرض ، أي هي تقريباً كما نراها بالمشاهدة الحسية ، و هي قريبة نسبياً من الأرض و لا يزيد بعدها عن بضعة آلاف من الأميال ، و ليس 8 دقائق ضوئية.

وتتم الشمس دورة كاملة خلال 24 ساعة ، و المناطق التي تضيئها وهي تنتقل في مدارها يكون فيها نهار، والمناطق التي لا يصل إليها ضوئها يكون فيها ليل

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إذن ؛ كل من النظريتين تشرحان السبب لحدوث الليل و النهار
وكلا التفسيران متفقان أيضاً مع القرآن الكريم

{ أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى وَأَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ }
/ سورة لقمان /
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

و من الظواهر الأخرى أيضاً التي تفسرها كلا النظريتين على حد سواء وبشكل مقنع هو تغير الفصول ، كسوف الشمس ، حركة الرياح ، المناطق المناخية المختلفة على سطح الأرض ..الخ
معظم هذه الظواهر لها تفسيرها المقنع سواء في نظرية الأرض المنبسطة ، أو في نظرية الأرض الكروية

وهذا الفيديو يفسر كيف تحدث معظم الظواهر الطبيعية و الفلكية في نموذج الارض المنبسطة
https://www.youtube.com/watch?v=YJdibwHbKaw

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لكن في المقابل :
هناك ظاهرتان فلكيتان لا تستطيع أن تفسرهما نظرية الأرض المسطحة بشكل مقنع - حتى الآن على الأقل - بينما لهما تفسير (مقبول) في نظرية الأرض الكروية
وهاتان الظاهرتان هما : أطوار القمر ، و خسوف القمر.

فحسب نظرية الأرض الكروية القمر هو تابع صغير يدور حول الأرض وهو جرم عاتم و ليس مشع ، انما مجرد مرآة عاكسة لضوء الشمس
و يحدث الخسوف عندما يقع القمر في ظل الأرض ، و تكون الأرض بين القمر و بين الشمس و على خط واحد ، فتحول بذلك من وصول ضوء الشمس إلى القمر

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أما في نظرية الأرض المنبسطة فالقمر هو جرم مضيء بحد ذاته وهو ذو حجم مساوي تقريباً لحجم قرص الشمس و له مساره الخاص في الدوران حول الأرض وهو مسار لا تدركه الشمس
لكن لا يوجد حتى الآن تفسير مقنع للآلية التي يحدث فيها خسوف القمر في نموذج الأرض المنبسطة ، و لا كيفية حدوث أطوار القمر في الشهر القمري.

هذا الفيديو يشرح كيف تحدث منازل القمر في الشهر القمري في نموذج الارض الكروية
https://www.youtube.com/watch?v=wz01pTvuMa0
وهذا يشرح كيف يحدث الخسوف و الكسوف في نموذج الارض الكروية أيضاً
https://www.youtube.com/watch?v=kgbK2FZFFdw

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

و بدورها تعجز نظرية الأرض الكروية عن تفسير الكثير من الظواهر الأخرى المتعلقة بالقمر
على سبيل المثال اذا كان القمر كما يقولون هو جرم سماوي عاتم و هو مجرد عاكس لضوء الشمس
فلماذا الخواص الفيزيائية و البيولوجية لنور القمر تختلف عن الخواص الفيزيائية لضوء الشمس ؟
- ضوء الشمس حار ، ومطهر و قاتل للجراثيم و الفطريات
- بينما نور القمر بارد ، و محرض على نمو الفطريات و العفن

/ هُوَ الَّذِي جَعَل الشَّمس ضِيَاء وَ الْقَمَرَ نُوراً /

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أجريت تجارب في الليل لقياس درجة حرارة أجسام يسقط عليها نور القمر و أجسام أخرى كانت في الظل وغير معرضة لنور القمر ؛ فوجدوا أن درجة حرارة الأجسام التي بالظل هي أعلى من درجة حرارة الأجسام التي يسقط عليها نور القمر

نور القمر يبرد الاجسام التي يشع عليها ، بينما ضوء الشمس يسخن الأجسام التي يشع عليها
أي أن القمر ليس مجرد مرآة عاكسة لضياء الشمس ، وانما له نوره الخاص به.
إنه يشع ذاتياً بنور خاص به و تختلف خصائصه الفيزيائية و البيولوجية عن خصائص ضوء الشمس

هذا الفيديو يعرض تجربة تُبيّن ان نور القمر مبرد على عكس ضوء الشمس
https://www.youtube.com/watch?v=6uZ9B_iMG5k
و هذه تجربة أخرى تظهر أن نور القمر المركز يبرد الماء بشكل ملحوظ
https://www.youtube.com/watch?v=hpMBW2lKKk0

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وهناك أمور أخرى كثيرة لا تفسرها نظرية الأرض الكروية أيضاً مثال ذلك :

لماذا لا يؤخذ عامل انحناء الأرض بالحسبان من قبل المهندسين المعماريين والمدنيين عند تشييد الطرق و الجسور الطويلة وسكك الحديد ؟

ولماذا المطارات حول العالم و جميع الرحلات الطويلة لشركات الطيران التجارية ؛ كلها لا تأخذ كروية الأرض أو دورانها بعين الاعتبار ، وإنما تعمل و كأن الأرض منبسطة و ثابتة لا تدور ؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في جداول شركات الطيران التجارية للرحلات الطويلة ، نظرية الأرض المسطحة هي التي تفسر السر في اختيار محطات الترانزيت بهذا الشكل الغريب

لو تأملت الكرة الأرضية وحاولت أن ترى الخط الملاحي الأقصر لرحلة من جوهانسبورغ في جنوب افريقيا الى ملبورن في جنوب استراليا ، ستجد أنه من المنطقي (في حال كانت الأرض كرة) أن تتجه الرحلة باتجاه الشرق و بشكل مباشر و فوق المحيط الهندي.

لكن هذا عملياً لا يحدث ، فمعظم شركات الطيران لا توجه رحلاتها من جنوب افريقيا الى استراليا نحو الشرق بشكل مباشر ، و انما تتجه نحو الشمال الشرقي ، وغالباً ما يكون هناك محطة ترانزيت في دبي بالجزيرة العربية ، أو في مومباي في الهند و بعدها تتجه باتجاه الجنوب الشرقي الى ملبورن.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ومؤخراً في سنة 2015 حدثت حادثة هبوط اضطراري لإحدى رحلات شركات الطيران الامريكية
الرحلة أقلعت من تايوان في شرق آسيا و كانت متجهة الى لوس انجلس في ولاية كاليفورنيا الامريكية و كان على متنها امرأة حامل جاءها المخاض في منتصف الرحلة فاضطر الكابتن أن ينفذ هبوط اضطراري
من المنطقي في هذه الحالة إن كنت تنظر إلى الكرة الأرضية أن يكون مكان الهبوط الاضطراري في ولاية هاواي في المحيط الهادي
لكن الكابتن هبط في ولاية ألاسكا عند القطب الشمالي

على خريطة الأرض المنبسطة هذا منطقي لان آلاسكا هي في منتصف المسافة ما بين تايوان و لوس أنجلس ( لأن القطب الشمالي يقع في مركز الدائرة الأرضية المنبسطة ، و القطب الجنوبي هو حلقة على محيط الدائرة الأرضية المسطحة)
لكن على الأرض الكروية تنفيذ نزول اضطراري في آلاسكا البعيدة هو غير منطقي أبداً

* الفيديو التالي يوضح مسار تلك الرحلة على خارطة الارض المنبسطة و خارطة الارض الكروية
https://www.youtube.com/watch?v=tHimQOPeYJc
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

و بالمناسبة : المرشح للرئاسة الأمريكية دونالد ترامب صرح في سياق حملته انه من المؤمنين بالأرض المنبسطة
ومن المعروف أن ترامب له اسطول خاص به من الطائرات و هو يسافر كثيرا بطائرته و يقول بصراحة ان كثرة اسفاره هي التي تجعله يؤمن بانبساط الارض.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لكن إن كانت الأرض ثابتة ولا تدور فماذا عن الجاذبية الأرضية ؟
ألم يعلمونا في المدارس أن قوانين الجاذبية التي اكتشفها نيوتن بسبب ملاحظته لسقوط التفاحة من الشجرة هي الاساس الذي بنيت عليه جميع النظريات الحديثة في الفيزياء؟

ألم يقولوا لنا أن قوانين الجاذبية هي التي تجعل الارض تدور حول الشمس ، و القمر يدور حول الارض ، و الأشياء تسقط الى الارض؟

نعم لقد قالوا لنا هذا ، لكنني سأقول لكم أنه لا يوجد قوة اسمها الجاذبية الأرضية
الجاذبية هي وهم
الجاذبية هي مجرد فرضية لتبرير نظرية ، و ليست حقيقة

و عندما يقفز أي أحد منا من فوق برج فإنه سيسقط الى الأرض حتماً ، لكنه لا يسقط بسبب الجاذبية الأرضية !
وعندما تسقط التفاحة من على الغصن فإنها ستقع على الأرض لكن ليس بسبب الجاذبية الأرضية !
فالأشياء تسقط الى الأرض لسببين اثنين ، و ليس لسبب واحد
و ليس من ضمن هذين السببين أن الأرض تملك قوة جاذبة تمسك بها الأشياء.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نـور ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لماذا تسقط الأشياء إلى الأرض؟
للحديث بقية

تسجيل الدخول

عدد الزيارات
وصل عدد زيارات المدونة منذ إطلاقها إلى 289018 زائر.
حول المدونة
يتم نشر مقالات الدكتور نور حفاظاً عليها من الفقدان نتيجة سياسات موقع فيسبوك والتبليغات.

الموقع متواضع جداً من ناحية التصميم لكنه مصمم بهدف القراءة الهادئة وبتمعن.
يتم عرض آخر 10 مقالات حسب تاريخ نشرها تنازلياً بغض النظر عن تصنيفها وقسمها حفاظاً على إستقرار إستضافة الموقع لمحدودية الموارد المجانية.

يمكنكم الدخول إلى الأقسام لاستعراض كافة المقالات.
المقال التالي
(2/2) قولوا لأهل المغرب الإمام أحمد بن حنبل لا يعلم

(2/2) قولوا لأهل المغرب الإمام أحمد بن حنبل لا يعلم

القسم: الأرض المنبسطة
نشر بتاريخ: Friday - 04/Nov/2016 @ 22:48