10 - المادة الخامسة : الجهاد (1)

عدد المشاهدات: 1158
القسم: ومن الآخر
نشر بتاريخ: Wednesday - 07/Jun/2017 @ 12:54

أحاديث آخر الزمان .. ومن الآخر
الجزء الثاني : قانون الطوارئ الرباني
10 - المادة الخامسة : الجهاد (1)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المادة الخامسة من مواد قانون الطوارئ الرباني العشرة هي الجهاد
وكما سبق و رأينا في المواد الأربعة السابقة من مواد القانون أن هناك تشريعات كثيرة جديدة تخص سنوات قانون الطوارئ لم تكن موجودة في الأزمنة العادية ، وهناك كذلك تشريعات طرأ عليها بعض التعديل ، كما تضاعف أجر وثواب العاملين في هذه السنوات العصيبة ، و تراجعت بعض الأولويات ، وظهرت أولويات جديدة
لأنه في قانون الله دائماً هناك " مع العسر يسراً "
لكن ماذا عن الجهاد في سبيل الله ؟
هل حدث تعديل على مادة الجهاد في قانون الطوارئ الرباني ؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عن أَبَي سَعِيدٍ الْخُدْرِىَّ قَالَ :
قِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أيُّ النَّاسِ أَفْضَلُ ؟
فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم :
" مُؤْمِنٌ يُجَاهِدُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ "
قَالُوا ثُمَّ مَنْ ؟
قَالَ :
" مُؤْمِنٌ فِي شِعْبٍ مِنَ الشِّعَابِ يَتَّقِى اللَّهَ ، وَيَدَعُ النَّاسَ مِنْ شَرِّهِ ".
/ متفق عليه /
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

و عَنْ أُمِّ مَالِكٍ الْبَهْزِيَّةِ قَالَتْ:
ذَكَرَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم- فِتْنَةً فَقَرَّبَهَا، فقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَنْ خَيْرُ النَّاسِ فِيهَا ؟
قَالَ: " رَجُلٌ فِي مَاشِيَتِهِ يُؤَدِّى حَقَّهَا وَيَعْبُدُ رَبَّهُ ، وَرَجُلٌ آخِذٌ بِرَأْسِ فَرَسِهِ يُخِيفُ الْعَدُوَّ وَيُخِيفُونَهُ ".
/ رواه الترمذي ، وصححه الألباني/
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الجهاد هو رأس سنام الاسلام ، كان ذلك في العصور العادية و سيبقى كذلك في سنوات قانون الطوارئ ، وهو قائم الى قيام الساعة
.
" لَنْ يَبْرَحَ هَذَا الدِّينُ قَائِمًا يُقَاتِلُ عَلَيْهِ عِصَابَةٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ"
.
‏"‏ لاَ تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي يُقَاتِلُونَ عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ‏"
.
‏"‏ مَنْ يُرِدِ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ وَلاَ تَزَالُ عِصَابَةٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ يُقَاتِلُونَ عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ عَلَى مَنْ نَاوَأَهُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ‏"‏

/ جميع الأحاديث السابقة جاءت في صحيح مسلم و في غيره /

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في الأزمنة العادية السابقة ، أي قبل أن تدخل الأمة في مرحلة الحكم الجبري كان هناك نوعين من الجهاد:
1- الجهاد الأصغر: وهو جهاد العدو الخارجي ، و كان يرفع لواء هذا الجهاد الخليفة الراشد أو الملك أو السلطان الشرعي في مرحلة الملك العاض
2- الجهاد الأكبر: وهو جهاد النفس الأمارة بالسوء و جهاد وساوس الشيطان ، و المحافظة على الاستقامة
لكن في زمن الحكم الجبري و مع تسارع نقض عرى الإسلام عروة وراء عروة ومع الانفلات و الانحلال و انقلاب الموازين و علو التحوت و غياب الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر ؛ صار الجهاد الأكبر في قرن الشيطان أكثر صعوبة من القبض على الجمر ، وفي نفس الوقت تمت محاربة الجهاد الأصغر من قبل جميع الأنظمة الجبرية ، وتحول المجاهدون القلائل - والذين وصفهم النبي بالعصابة أو الطائفة من المسلمين لقلتهم و لكثرة خذلان الأمة لهم - تحولوا من أبطال يتطلع اليهم الأطفال و اليافعون كقدوة و مثل أعلى في أزمنة العز ، إلى (ارهابيين) خارجين على القانون و مطاردين من النظام الجبري ، و منبوذين من القطيع في زمن غربة الاسلام و الذل و الانكسار
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

• عن أنس بن مالك ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" أنتم اليوم على بينة من ربكم ، تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر ، وتجاهدون في الله ....
ثم تظهر فيكم السكرتان : سكرة الجهل ، وسكرة حب العيش ، وستحولون عن ذلك ، فلا تأمرون بمعروف ولا تنهون عن منكر ، ((( ولا تجاهدون في الله عز وجل )))
القائمون يومئذ بالكتاب والسنة له أجر خمسين صديقاً "
. قالوا : يا رسول الله منا أو منهم ؟
قال : بل منكم

• و عن معاذ بن جبل قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
إذا ظهرت فيكم السكرتان سكرة الجهل وسكرة حب العيش ، ((( وجاهدوا في غير سبيل الله ))) ، فالقائمون يومئذ بكتاب الله سراً وعلانية كالسابقين الأولين من المهاجرين والأنصار.
/ ابو نعيم في الحلية ، السنن الواردة في الفتن لابن أبي الدنيا ، وغيرهما/
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

• و عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال:
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
" ليأتين على الناس زمان قلوبهم قلوب الأعاجم ، و ألسنتهم ألسنة الأعراب "
قلت : وما قلوب الأعاجم ؟
قال: حب الدنيا ما أتاهم من رزق جعلوه في الحيوان ، ((( يرون الجهاد ضرراً ))) والزكاة مغرماً
/ أخرجه الطبراني بسند صحيح في ( المعجم الكبير ) ، و أبو يعلى في (المسند الكبير)، و كذلك في كنز العمال (6322) ، وحسنه الألباني في السلسلة الصحيحة حديث رقم 3357 /

** يرون الجهاد ضرراً : أي يعتبرونه إرهاباً وعدواناً ووبالاً على المسلمين
و يرون الزكاة مغرماً : أي يرونها كأنها ضريبة .
قلوب الأعاجم : أي قلوبهم مليئة بالرياء والنفاق و يتبعون الغرب في كل شيء و يتبنون قيمه و أخلاقه و نمط حياته
وألسنتهم ألسنة الأعراب : وهي كما جاء شرحه في كتب الحديث :
هم يتكلمون بألسنتنا لكنهم متشدقون متفيهقون يتلونون في المذاهب ويروغون كالثعالب

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إذن ؛ في سنوات قانون الطوارئ هناك إما عزوف معظم الشباب حتى عن مجرد التفكير في الجهاد في سبيل الله و عدم تمنيه ولو بأحلام اليقظة بسبب غسيل الدماغ الذي يقوم به الإعلام ، و محاربة الجهاد من قبل النظام الجبري و أئمته المضلين ومخابراته و شبيحته ، وتشويه صورته من قبل فقهاءه الكذبة
((( ولا تجاهدون في الله عز وجل ))) و ((( ترون الجهاد ضرراً )))
أو هناك جهاد معاكس ، إنه (جهاد) في سبيل الطاغوت و ترسيخ نظام الحكم الجبري و حراسة أقفاص سايكس بيكو تقوم به الجيوش الجبرية و الشرطة و الرجال الذين معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس
و ((( جاهدوا في غير سبيل الله )))
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لذلك في سنوات قانون الطوارئ و رغم أن الجهادين الأصغر و الأكبر قائمين الى قيام الساعة فإنه بالإضافة لهما قد ظهر و لأول مرة في عمر الأمة نوع ثالث من الجهاد يفوق الجهاد الأصغر و يفوق الجهاد الأكبر ..!
إنه الجهاد الأعظم

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قال صلى الله عليه و سلم:
إِنَّ مِنْ أَعْظَمِ الْجِهَادِ كَلِمَةَ عَدْلٍ عِنْدَ سُلْطَانٍ جَائِرٍ

/رواه الترمذي في السنن ، ورواه كذلك النسائي بسند صحيح بلفظ : كلمة حق عند سلطان جائر، ورواه ابن ماجة و غيرهم /
و قال صلى الله عليه و سلم:
سَيِّدُ الشُّهَدَاءِ حَمْزَةُ بْنُ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ، وَرَجُلٌ قَامَ إِلَى إِمَامٍ جَائِرٍ فَأَمَرَهُ وَنَهَاهُ ، فَقَتَلَهُ
/ رواه الحاكم وصححه ، وأورده الألباني في السلسلة الصحيحة/
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فإذا كان الجهاد هو ذروة سنام الاسلام فإن كلمة حق عند سلطان جائر هي ذروة سنام الجهاد ، إنها ذروة الذروة ، و سدرة المنتهى للطاعات و الأعمال و القربات

لكن ما هي كلمة الحق ؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كلمة الحق هي ما كل يقوله النبي صلى الله عليه و سلم
لذلك فإن محاولة احياء أحاديثه التي يتم التعتيم عليها و إظهار سنته للناس والتي تحارب من قبل النظام الجبري بكل شراسة و ضراوة و تخطيط خبيث مسبق ، و اتباع الهدي النبوي في فضح النظام الجائر ، كل هذا هو من أعظم الجهاد
وأسأل الله أن يكتب لي أجر كلمة الحق و العدل التي أنشرها كأعظم الجهاد ليس ضد السلطان الجبري الجائر في مسقط رأسي الشام فحسب ، و انما في كل وطني الاسلامي او دار الاسلام التي انتمي اليها بقلبي رغم عدم وجودها على الأرض حتى الآن ، و ضد كل النظام العالمي الجديد الظالم ، و مجلس أمنه الأعرج و الجائر ، بل ضد كوكب أرضي ظالم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كَلِمَةَ عَدْلٍ عِنْدَ سُلْطَانٍ جَائِرٍ في هذه السنوات هي من أعظم الجهاد لأننا اليوم في زمن مفتي السلطان و الفقهاء الكذبة الذين هم شر من تحت أديم السماء ، لأنهم يلبّسون على الناس و يشوهون معاني الأحاديث ، فهم أحد أركان العصابة الجبرية.
ففي مرحلة الحكم الجبري كما صرتم تعرفون هناك تحالف رباعي بين الأمراء الظلمة او السلطة السياسية و التشريعية ، و الوزراء الفسقة أو السلطة التنفيذية ، و القضاة الخونة او السلطة القضائية ، و الفقهاء الكذبة أو السلطة الدينية و الإعلامية
لذلك لا تتوقع أن يقوم أحد أركان العصابة بإخبارك بحقيقة النظام الجبري أو يقدم لك فتوى تحلل الخروج على الأمير الجبري الظالم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يقول الرسول صلى الله عليه و سلم :
يكون في آخر الزمان
أمراء ظلمة
و وزراء فسقة
و قضاة خونة
وفقهاء كذبة
فمن أدرك ذلك الزمان منكم فلا يكوننّ لهم جابياً ولا عريفاً ولا خازناً ولا شرطياً.
/ الطبراني في الأوسط و الصغير /

وقال صلى الله عليه و سلم :
ليأتين عليكم أمراء يقربون شرار الناس ، ويؤخرون الصلاة عن مواقيتها، فمن أدرك ذلك منكم فلا يكونن لهم عريفا ولا شرطيا ولا جابيا ولا خازنا
/ابن حبان في صحيحه ، وصححه الألباني كذلك في السلسلة الصحيحة/
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

و عن علي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
يوشك أن يأتي على الناس زمان لا يبقى من الإسلام إلا اسمه ولا يبقى من القرآن إلا رسمه ، مساجدهم يومئذ عامرة وهي خراب من الهدى ، علماؤهم شر من تحت أديم السماء، من عندهم تخرج الفتنة وفيهم تعود..
/رواه البيهقي./
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
و عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

والذي نفسي بيده لا تقوم الساعة حتى يبعث الله أمراء كذبة ، و وزراء وأعوان خونة ، وعرفاء ظلمة ، وقراء فسقة ، سيماهم سيما الرهبان وقلوبهم أنتن من الجيف ، أهواؤهم مختلفة ، فيفتح لله لهم فتنة غبراء مظلمة فيتهاوكون فيها
والذي نفس محمد بيده لينقضن الإسلام عروة عروة حتى لا يقال: الله الله في الأرض

/ ابن ابي الدنيا ، البزار و غيرهما/
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كَلِمَةَ عَدْلٍ عِنْدَ سُلْطَانٍ جَائِرٍ في هذه السنوات هي من أعظم الجهاد لأننا اليوم في
في زمن الدجالين و القراء الفسقة الذين سيماهم سيما الرهبان وقلوبهم أنتن من الجيف ، في زمن دعاة مضلين يلبسون ثوب الاصلاح و التجديد و الغيرة على القرآن فيرفضون السنة النبوية كي يصرفوا الشباب عن قراءة الأحاديث التي تتعلق بالمرحلة الجبرية من أمثال القرآنيين ، أو الدعاة المتعلقون بحطام الدنيا كعدنان ابراهيم وغيره من الذين يرفضون بصراحة معظم ما جاء بالسنة النبوية عن هذه المرحلة ، و ينكرون – عمداً - كل أحاديث آخر الزمان
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يقول صلى الله عليه وسلم:
يوشك أن يقعد الرجل متكئًا على أريكته ، يحدث بحديث من حديثي فيقول: بيننا وبينكم كتاب الله، فما وجدنا فيه من حلال استحللناه وما وجدنا فيه من حرام حرمناه، ألا وإن ما حرم رسول الله مثل ما حرم الله
/ سنن ابن ماجة ، وصححه الألباني /
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الرسول عليه الصلاة و السلام يتبرأ من أمثال هؤلاء الخطباء و يقول أنه لا يعرفهم ، أي لا يريد حتى أن يتعرف عليهم حتى لو زعموا غيرتهم على الدين و حبهم له

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
لا أَعْرِفَنَّ أَحَدًا مِنْكُمْ أَتَاهُ عَنِّي حَدِيثٌ وَهُوَ مُتَّكِئٌ فِي أَرِيكَتِهِ فَيَقُولُ اتْلُوا عَلَيَّ بِهِ قُرْآنًا.
مَا جَاءَكُمْ عَنِّي مِنْ خَيْرٍ قُلْتُهُ أَوْ لَمْ أَقُلْهُ فَأَنَا أَقُولُهُ ، وَمَا أَتَاكُمْ عَنِّي مِنْ شَرٍّ فَأَنَا لا أَقُولُ الشَّرَّ.
/مسند الامام أحمد/
و الرسول عليه الصلاة و السلام يتبرأ أيضاً من كل من يصدق اعلام الحاكم الجبري في كذبه أو يعينه على ظلمه

" إنه سيكون بعدي أمراء من صدقهم بكذبهم وأعانهم على ظلمهم فليس مني ولست منه و ليس بوارد عليّ الحوض ، ومن لم يصدقهم بكذبهم ولم يعنهم على ظلمهم فهو مني وأنا منه وهو وارد عليّ الحوض "
/صحيح الترمذي / - /سنن النسائي /
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لذلك : في زمن قانون الطوارئ الذي يكثر فيه شهود الزور ، مجرد الجهر بكلمة الحق و العدل وتبيان الحقيقة التي جاء بها رسول الله صلى الله عليه و سلم في وجه كل النظام الجبري الظالم هي من أعظم الجهاد

لكن هناك عدة أسئلة يجب أن أطرحها و يجب أن أجيب عليها بكل صراحة
و نحن نتحدث عن الجهاد في سنوات قانون الطوارئ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1- السؤال الأول : لماذا نجاهد ضد النظام الجبري ، وما الهدف النهائي من الجهاد في المرحلة الجبرية ؟
أي : لماذا لا نكون مواطنين مسالمين و نطيع أولياء الأمر في هذه المرحلة أو نتركهم و شأنهم وحسابهم عند ربهم ؟

2- و أين نجاهد ؟
3- و كيف نجاهد ؟
4- وهل كل الحجج التي يسوقها كل من يحرم مجرد فكرة الخروج هي حجج واهية و ليس لها اصل شرعي؟

5- و كيف نفسر تأويل علماء الحكم الجبري بتحريم الخروج على الحاكم الظالم بقوله صلى الله عليه و سلم لحذيفة : فان وجدت يومئذ لله خليفة فالزمه ، وان ضرب عنقك و أخذ مالك ؟
6- و ما تفسير شرط عدم الخروج على الحاكم الظالم الذي اقره النبي بعبارة: " ما اقاموا فيكم الصلاة " أو " ما أقاموا فيكم الدين " في رواية أخرى ؟
وهل هذا الأمر ينطبق على حكام مرحلة الحكم الجبري أم على حكام مرحلة سابقة ؟

7- ولماذا هذه الضبابية المتعمدة من قبل مفتي السلطان وخطباء المنابر في عدم تحديد مراحل عمر الأمة بعد النبوة رغم كثرة الأحاديث التي تتحدث عن ذلك ؟
ولماذا يتجنبون حتى مجرد الاشارة إلى أننا في مرحلة الحكم الجبري ؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سأجيب بالتفصيل على جميع هذه الأسئلة وغيرها مع الدليل الشرعي و الشرح الوافي كي أسد كل ثغرة يدخل منها مفتي السلطان الذي مهمته الرئيسية هي التلبيس على الأمة
، وكي أسكت الببغاءات من الخطباء و انصاف المتعلمين الذين يفتون عن جهل و نظرة قاصرة
لكنني قبل أن أترك لكم التفكر بهذه الأسئلة سأجيب الآن بكلمة مختصرة على الأسئلة الثلاثة الأولى فقط وهي : لماذا نجاهد ، وأين ، وكيف؟
و سأشرح الإجابات بالتفصيل في المنشورات القادمة إن شاء الله
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- لماذا نجاهد ضد النظام الجبري وما الهدف النهائي من الجهاد في المرحلة الجبرية ؟؟
الهدف هو قلب نظام الحكم في العالم كله
الهدف هو اقامة نظام خلافة عالمية اسلامية جديدة تملئ الأرض عدلا و قسطاً في مواجهة النظام العالمي الماسوني الجديد الذي ملئها ظلماً و جوراً

2- اين نبدأ الجهاد ؟
الجواب : عليكم بالشام ، و الخيار الثاني : اليمن
وهما نقطتي الانطلاق ...وقد تم ذلك والحمد لله ، ولم يعد هناك سبيل للرجوع

3- كيف نجاهد ؟
الجواب: بكل حكمة و وعي ، و تركيز الجهاد على رأس الأفعى و ليس الذنب ، و دون تجاوز الضوابط الشرعية و دون سفك دم حرام ، و بكل الوسائل المتاحة
فالجهاد في هذه السنوات هو فرض عين
عليك الجهاد بيدك و بلسانك وبقلبك معاً ، فإن لم تستطع فعليك الجهاد بلسانك و قلبك معاً ، فإن لم تستطع جاهد بقلبك فقط و ليس وراء ذلك اسلام
هناك جدول أعمال جهادي عالمي بدأ منذ سنوات قريبة و سيستمر لعدة عقود لإقامة خلافة عالمية على منهاج النبوة ، و في هذا البرنامج هناك 10 خطوات رئيسية ، و على كل من يرغب من الشباب أن يجاهد مستقبلاً ، أو أن يكون من جنود المهدي و أنصاره و رعيته أن يأتي بورقة بيضاء فارغة و يكتب المهام العشرة التي يتوجب القيام بها ويعلقها في غرفة نومه وفوق سريره.
و سأتحدث عن هذا البرنامج الجهادي بالتفصيل في المنشورات القادمة بإذن الله
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نـور ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

للحديث بقية

تسجيل الدخول

عدد الزيارات
وصل عدد زيارات المدونة منذ إطلاقها إلى 289110 زائر.
حول المدونة
يتم نشر مقالات الدكتور نور حفاظاً عليها من الفقدان نتيجة سياسات موقع فيسبوك والتبليغات.

الموقع متواضع جداً من ناحية التصميم لكنه مصمم بهدف القراءة الهادئة وبتمعن.
يتم عرض آخر 10 مقالات حسب تاريخ نشرها تنازلياً بغض النظر عن تصنيفها وقسمها حفاظاً على إستقرار إستضافة الموقع لمحدودية الموارد المجانية.

يمكنكم الدخول إلى الأقسام لاستعراض كافة المقالات.
المقال التالي
11 - المادة الخامسة : الجهاد (2)

11 - المادة الخامسة : الجهاد (2)

القسم: ومن الآخر
نشر بتاريخ: Wednesday - 07/Jun/2017 @ 12:55
المقال السابق
9- المادة الرابعة : الموت

9- المادة الرابعة : الموت

القسم: ومن الآخر
نشر بتاريخ: Wednesday - 07/Jun/2017 @ 12:53