14- المادة الخامسة : الجهاد (5)

عدد المشاهدات: 922
القسم: ومن الآخر
نشر بتاريخ: Wednesday - 07/Jun/2017 @ 12:59

أحاديث آخر الزمان .. ومن الآخر
الجزء الثاني : قانون الطوارئ الرباني
14- المادة الخامسة : الجهاد (5)
......................خطوات الجهاد

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ ۖ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إلى حِينٍ (36)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
منذ أن هبطنا هنا كان بعضنا لبعض عدو
و حتى يأتي الحين الذي تقوم به الساعة سيبقى بعضنا لبعض عدو
و العلاقة بين الأعداء هي علاقة صراع و نزاع و معارك و حروب
فعلى هذه الأرض حربٌ ضروسٌ أزليةٌ اندلعت و لن تخمد نارها ابداً
بعضنا يُفسد فيها و يسفك الدماء ، و بعضنا يتنافس فيها و يتفاخر بالأولاد و الأموال ، و بعضنا غافل فيها يرتع و يلهو و يفسق ، فيما بعضنا يطمع في بعضنا ، و بعضنا يتداعى على بعضنا ، و بعضنا يستعبد بعضنا و يظلم بعضنا و يخدع بعضنا و يغدر ببعضنا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لكن لا تزال هنا - على هذه الأرض - طائفة منا تقاتل على الحق
ولا يزال بعضنا يتذكر أنه هبط هنا كي يجد لنفسه طريق العودة
كي يمشي خطوات توصله إلى الله مرة أخرى

‏و "‏ لاَ تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي يُقَاتِلُونَ عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ‏"
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


الدنيا دار حرب ..
و هناك طوفان من المعارك العبثية و الهرج والمرج كل يوم
فعليك أن تختار معركتك في الحياة بكل حكمة
و عليك ان تعرف أيضاً من هم اعداءك في هذه المعركة ومن هم أولياءك
لا تتورط في معارك جانبية و تنشغل بها عن حربك الأزلية الحقيقية
ولا تحول حياتك إلى سلسلة من المعارك على الترهات و سفاسف الأمور.
و لا تقاتل اصدقاءك و توالي أعداءك
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إن كانت معركتك الاساسية في الحياة هي السعي وراء الذهب و المال وتكديس الثروة ؛
اعلم أن النبي صلى الله عليه و سلم يقول : ليس لك من مالك الا ما أكلت فأفنيت أو لبست فأبليت ...أو تصدقت فأبقيت
و إن كانت معركتك هي المحافظة على جمال بشرتك المشدودة و شفاهك الممتلئة و قوامك الممشوق ؛ اعلم ان جسدك مجرد معطف ترتديه روحك و ستخلعه عند الموت كي يأكله الدود ويعاد تصنيعه في مصنع التراب
و إن كانت معركتك هي اللهاث وراء وهم الجنس أو سراب الشهوات الحسية ؛ اعلم أن هذه اللذة الجسدية العابرة هي فقاعة صابون تتلاشى ما أن تقضي وطرك.
وان كانت معركتكم كشعوب و دول هي امتلاك الدنيا أو فتح أقطار الأرض ، أو تأسيس امبراطوريات ، أو طلب الرئاسة و الزعامة ، أو التطاول بالبنيان ، أو تحقيق أعلى ربح في الميزان التجاري على حساب الشعوب الأخرى، أو الفوز بكأس العالم في شتى المجالات
اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ ۖ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا ۖ وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ ۚ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ (20)
/ الحديد /
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ۗ ذَٰلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَاللَّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ (14(
/ آل عمران /
زُيِّنَ ((( لِلَّذِينَ كَفَرُوا ))) الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَيَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا ۘ وَالَّذِينَ اتَّقَوْا فَوْقَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۗ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (212)
/البقرة /
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** لاحظوا صياغة الجملة في الآية الأخيرة التي يقول فيها الله تعالى : زين للذين كفروا الحياة الدنيا
لقد قدم شبه الجملة ( للذين كفروا ) على نائب الفاعل (الحياة الدنيا)
و المعنى كان سيختلف لو تم تأخير شبه الجملة (للذين كفروا ) الى ما بعد نائب الفاعل فقال تعالى فرضاً : زينت الحياة الدنيا للذين كفروا .
و تقديم شبه الجملة (للذين كفروا ) على نائب الفاعل وفصلها بين الفعل المبني للمجهول و نائب الفاعل يفيد معنى التخصيص ، أي أن الحياة الدنيا مزينة خصوصاً في عيون الذين كفروا ، ولو قال تعالى فرضاً " زينت الحياة الدنيا للذين كفروا " هذه الجملة بهذا البناء تعني ان الحياة الدنيا قد تكون مزينة أيضا للذين أمنوا

زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَيَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا ۘ وَالَّذِينَ اتَّقَوْا فَوْقَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۗ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (212) كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَأَنزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ ۚ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلَّا الَّذِينَ أُوتُوهُ مِن بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ ۖ فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ ۗ وَاللَّهُ يَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (213) أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُم ۖ مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّىٰ يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ اللَّهِ ۗ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ (214)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

آلاف الحروب الدنيوية الصغيرة و الكبيرة ، الفردية و الجماعية ، هي ما يبدد الناس و الدول و الشعوب حياتهم في التطاحن عليها
و الانتصار في هذه المعارك الخاطئة هو هزيمة مريرة لأنه يمنعك من خوض معركتك الحقيقة.
هل تعلم ما هي معركتك الحقيقية في الحياة الدنيا ؟
هل تعلم لماذا أنت هنا ؟
و لماذا جُعلت هنا ؟
وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ۖ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (30)
/ البقرة /
هُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ فِي الْأَرْضِ
/ فاطر: 39 /
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

معركتك الحقيقية هي ان تكون جندياً لله كي تقيم الخلافة على الأرض
من أجل هذا أنت هنا ..من أجل هذا أنت هبطت هنا ...من اجل هذا أنت جُعلت هنا

فعلى هذه الأرض ما يستحق الحياة
و على هذه الأرض أيضاً ما يستحق أن تقاتل من أجله و تموت من أجله


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

معنى الخلافة أكبر من مجرد نظام حكم اسلامي محلي قائم على الشورى كبديل عن الحكم الجبري
و عودة الخلافة بعد الحكم الجبري ليست عملية ثأرية مضادة أو مرحلة انتقامية عقب الظلم و الجور الذي حاق بالمسلمين و المستضعفين طيلة قرن الشيطان
هدف الخلافة أكبر من غنيمة كلب وأكبر من مجرد تحطيم أقفاص سايكس بيكو وقصم الجبابرة

الخلافة ليست مجرد تمدد بالرقعة ، أو فتح القسطنطينية أو فارس أو الهند و السند
الخلافة ليست تطبيق مظاهر من حدود الشريعة ، وانما تطبيق روح الدين
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الخلافة باختصار هي الميزان
هي ما يملئ الأرض – كل الأرض - عدلاً و قسطاً كما ملئت ظلماً وجوراً
و الخلافة يمتد أثرها الى البيئة و المناخ و عالم الحيوان و النبات
و لو كانت الخلافة مجرد تغيير في طبيعة النظام السياسي الاسلامي فلماذا تعم بركتها في الكون و يرضى عنها ساكن الأرض و ساكن السماء ؟
و لماذا الأرض لا تدع من بذرها و كنوزها شيئاً إلا و أخرجته ، و السماء لا تدع شيئاً من قطرها إلا و صبته مدرارا ؟
ولماذا سينطق الشجر و الحجر: يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي خلفي فتعال فاقتله ؟
و لماذا وصف النبي صلى الله عليه و سلم المسيح عيسى بن مريم عليه السلام بأنه سيكون في الأرض حكم عادل ، ولماذا قال عن المهدي أنه سيملئ الأرض عدلاً و قسطاً ؟
الخلافة الأخيرة و قبل أن يسدل الستار على هذه الدنيا تعني أن طائفة من بني الانسان قد نجحت في ان تكون خليفة لله على هذه الأرض
و الله يعلم ما لا تعلمون
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عندنا حلم ..
و أنا على يقين أن حلمنا سوف يتحقق حتى لو لم يبق من الدنيا الا يوم
و أنا على يقين أن وسيلة تحقيق حلمنا هي الجهاد أولاَ
فعليكم بالجهاد ضد المرحلة الجبرية التي يتكادمون عليها تكادم الحمير
عليكم بالجهاد والرباط حتى يأتي أمر الله
و " لَنْ يَبْرَحَ هَذَا الدِّينُ قَائِمًا يُقَاتِلُ عَلَيْهِ عِصَابَةٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ"
.
و لكن...
كيف نجاهد في سنوات الطوارئ ومعظم الامة منقسم ما بين فاجر و عاجز ؟
.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عَنْ حُذَيْفَةَ ، قَالَ :
" كَيْفَ أَنْتُمْ إِذَا انْفَرَجْتُمْ عَنْ دِينِكُمْ كَمَا تَنْفَرِجُ الْمَرْأَةُ عَنْ قُبُلِهَا لَا تَمْنَعُ مَنْ يَأْتِيهَا ؟ "
قَالُوا : لَا نَدْرِي !
قَالَ : " لَكِنِّي وَاللَّهِ أَدْرِي ؛ أَنْتُمْ يَوْمَئِذٍ بَيْنَ عَاجِزٍ وَفَاجِرٍ "
فَقَالَ رَجُلٌ مِنَ الْقَوْمِ : قَبُحَ الْعَاجِزُ عَنْ ذَاكَ
قَالَ : فَضَرَبَ ظَهْرَهُ حُذَيْفَةُ مِرَارًا , ثُمَّ قَالَ : " قَبُحْتَ أَنْتَ , قَبُحْتَ أَنْتَ " .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حسناً ،
صحيح أن معظم عوام الامة في سنوات الطوارئ التي أميت بها الدين هم بين عاجز و فاجر ، لكن يجب أن لا ننسى أيضاً أنه عندنا كنز استراتيجي عظيم

كنزنا الاغلى في حرب تقرير مصير هذا الجرم الكوني المسمى بالأرض هم صفوة شبابنا بعنفوانهم و ووعيهم ، و قلوبهم التي كزبر الحديد و ايمانهم الصحيح والعميق .

كنز اخرجه الله أول مرة من الطالقان (في افغانستان ) على يد الحارث بن حراث فأحيا الله به دينه بعد أن أميت

الطالقان لم يشتهر منها لاعبين في كرة القدم و لا مشخصاتية أو مغنواتية ، أو مهرجين أو دعاة السلطان .
فلتصنع امم سايكس بيكو نجومها من الراقصات و المهرجين و اللاعبين و الشبيحة ، ولأمة محمد نجومها من الصفوة القليلة المميزة من خيرة قادة الجهاد و العلماء و الحكماء

أما الاحتياطي الاستراتيجي الأعظم والمدد القادم فهم أطفال الحرب الصغار في الشام و اليمن و العراق وغيرها من بقاع الاسلام من الذين نشئوا على وعي مختلف عن وعي جيلي التعيس
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

" لا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي يُقَاتِلُونَ عَلَى أَبْوَابِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ وَمَا حَوْلَهَا ، وَعَلَى أَبْوَابِ أَنْطَاكِيَةَ وَمَا حَوْلَهَا ، وَعَلَى أبوابِ دِمَشْقَ وَمَا حَوْلَهَا ، وَعَلَى أَبْوَابِ الطَّالِقَانِ وَمَا حَوْلَهَا ، ظَاهِرِينَ عَلَى الْحَقِّ لا يُبَالُونَ مَنْ خَذَلَهُمْ وَلا مَنْ نَصَرَهُمْ ، حَتَّى يُخْرِجَ اللَّهُ كَنْزَهُ مِنَ الطَّالِقَانِ ، فَيُحْيِيَ بِهِ دِينَهُ كَمَا أُمِيتَ مِنْ قَبْلُ "
/ تاريخ دمشق لابن عساكر و غيره /
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جدول الأعمال الجهادي للقلة القليلة من غير الفجرة و من غير العاجزين على مدى السنوات القليلة القادمة هو جدول صعب و ثقيل
لكنه جدول حافل ايضاً
انهم قلة قليلة ، و لكن يجب ان لا تنسوا أن معظم الغثاء الكثير سيزول خلال سنوات أو خلال عقدين على الأكثر - و الله أعلم - في موت شديد كعقاص الغنم ، و في الفتنة الحالقة في المشرق و في سنوات الهرج في المغرب و شمال افريقيا و في حرب كنز الفرات.
من أجل هذا عليكم أن تختاروا معارككم بحكمة كي لا تبددوا كنزنا في معارك عبثية.
اختاروا المكان بحكمة ، و الزمان بحكمة ، و الهدف بحكمة و الوسيلة بحكمة .
و لا تسفكوا دماً حراماً ، فالخلق كلهم عيال الله
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بعض معارككم الجهادية هو فرض عين ، أي هو جهاد واجب على كل مسلم قادر ، و البعض الآخر هو فرض كفاية ؛ أي تستطيع طائفة من المسلمين أو فئة من المجاهدين أن تكفي بقية الأمة عن القيام بهذه المعركة
لذلك اقرأوا الخطوات التالية ببصائركم ، و ليس بأبصاركم
وتذكروا و أنتم تقرأون أنني في الفتنة التي لا يستطيع أن يقول فيها الرجل مه مه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في سلسلة قانون الطوارئ الرباني نحن نحاول المساهمة – بتواضع - في كتابة المواد الاساسية لدستور المرحلة الانتقالية لدولتنا العظمى التي توشك أن تولد قريباً إن شاء الله و بأمر الله
إن قررت أن تعيش في الدولة الأعظم على الأرض ، عليك أن تعرف شروط منح الجنسية لدولة الخلافة ، و شروط الانتساب الى جيشها

و قبل أن أبدأ في سرد الخطوات الجهادية العشر في زمن قانون الطوارئ و ما بعده .
يجب أن أقول أن كل ما سيرد في هذا الفصل والذي بعده هو وجهة نظر شخصية واجتهاد غير ملزم الا لصاحبه ، لكنه مبني على كل ما سبق تقديم الدليل الشرعي عليه في الفصول السابقة ، فإن أخطأت فمن نفسي و إن أصبت فبتوفيق الله
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المعارك التي ينبغي خوضها للوصول الى استحقاق خلافة الله على الأرض – و الله أعلم - هي عشرة حروب متسلسلة ، أو عشر خطوات من المعارك الجهادية
سأذكر اسماء المعارك الآن ، وسأوجل الشرح الموجز إلى المنشور القادم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1. معركة العقل (أو معركة استعادة الوعي ) : وهي فرض عين
2. معركة تنظيف القلب : فرض عين
3. معركة مدام دوفارج ( أو المعركة الاستخباراتية ) : فرض كفاية
4. معركة القاعدة (حفر الأسس و القواعد ) : فرض كفاية
5. معركة الرباط (أو الصبر ) : فرض عين
6. معارك الاستنزاف ، و الذئاب المنفردة : فرض كفاية
7. معركة الكهف : فرض عين
8. معركة البيعة : فرض عين
9. معركة كلب و غزوات التمكين : فرض عين
10. معارك الفتوحات و الملحمة الكبرى

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نـور ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
للحديث بقية

تسجيل الدخول

عدد الزيارات
وصل عدد زيارات المدونة منذ إطلاقها إلى 289108 زائر.
حول المدونة
يتم نشر مقالات الدكتور نور حفاظاً عليها من الفقدان نتيجة سياسات موقع فيسبوك والتبليغات.

الموقع متواضع جداً من ناحية التصميم لكنه مصمم بهدف القراءة الهادئة وبتمعن.
يتم عرض آخر 10 مقالات حسب تاريخ نشرها تنازلياً بغض النظر عن تصنيفها وقسمها حفاظاً على إستقرار إستضافة الموقع لمحدودية الموارد المجانية.

يمكنكم الدخول إلى الأقسام لاستعراض كافة المقالات.
المقال التالي
15- المادة الخامسة : الجهاد (6)

15- المادة الخامسة : الجهاد (6)

القسم: ومن الآخر
نشر بتاريخ: Wednesday - 07/Jun/2017 @ 12:59
المقال السابق
13 - المادة الخامسة : الجهاد (4)

13 - المادة الخامسة : الجهاد (4)

القسم: ومن الآخر
نشر بتاريخ: Wednesday - 07/Jun/2017 @ 12:57