(+1) العلامـات

عدد المشاهدات: 2201
القسم: حبيبي
نشر بتاريخ: Wednesday - 27/Dec/2017 @ 20:56

أزعمُ أني قرأتُ آلاف الأحاديث النبوية والآثار المتعلقة بأحداث آخر الزمان.
و أكثر شيء أثار اهتمامي بعد تدبر ما قرأت وحفظت أن الرجل الوحيد من شخصيات آخر الزمان الذي وصفه الرسول عليه الصلاة والسلام بتفاصيل مذهلة وأعطانا عنه علامات بالغة الدقة، معظمها ساطعٌ جداً ولا يحتمل أي تأويل هو .. المهدي
فحتى المكان الذي سيبايع فيه مُكرهاً حدده لنا بدقة تصل إلى السنتيمترات؛ فما قال: يبايع بمكة، وما قال: بالمسجد الحرام، وإنما: بين الركن و المقام
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
و لم يكتف – صلى الله عليه و سلم – بكشف بعض العلامات الجسدية الواضحة كلون بشرته وشكل جسمه، بل وصف معالم تشريحية صغيرة كشكل أنفه وأسنانه وجبهته، و الشامة التي خده.
بالإضافة إلى عشرات العلامات المناخية والسياسية التي تسبق أو ترافق ظهوره
وجميع هذه العلامات مقدمةٌ لجيلنا نحن، وليس للأجيال السابقة فنحن الذين شهدنا بعضها حتى الآن وسنشهدُ المزيد منها في السنوات القادمة بإذن الله
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لكن ...
لماذا هذه الغزارة في العلامات والدقة المدهشة في الوصف ؟
و لماذا هذا التركيز والتكرار الذي يقدمه لنا رسول الله صلى الله عليه و سلم في بعض العلامات ؟
ألا يدل هذا على عدة أمور؟!
.
الأمر الأول : أهمية الدور الذي سيلعبه هذا الرجل في عمر الأمة و في تاريخ الدنيا.
و الثاني: كثرة الذين سينتحلون شخصيته، لذلك فإن تقديم علامات كثيرة يُضيّق الحلقة و يمكن أن يقطع الطريق على أي مدعٍ كاذب قد تنطبق عليه علامتين أو ثلاث فتجعله يزعم أنه المهدي، ويفتن الناس.
والثالث: خروجه سيكون في السنوات الخداعات، وفي زمن فتن وكذب ودجل، لذلك وجب التأكيد والتكرارعلى أهم العلامات
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
علامات المهدي التي قدمها لنا النبي صلى الله عليه وسلم هي باقة متكاملة وهي قد تزيد عن 1000 علامة ، وأقول هذا الرقم بدون مبالغة
وفي هذا المنشور سأذكر لكم معظم هذه العلامات بإذن الله و توفيقه.
لكن يجب أن أذكر أولاً أن هناك نوعين من العلامات:
1- علامات يمكن أن يدركها أصحاب البصر: وهي علامات شكلية و زمانية ومكانية ، أو يمكن أن نقول أنها علامات مجسدة تُـدرَك بالحواس والعقل، بمعنى آخر : علامات مصنوعة من طين.
2- و علامات لأصحاب البصائر: وهي علامات قلبية ، وكل انسان سيدرك و يستوعب منها حسب مستواه الروحي..
ومن كل الأمة لن يصل إلى الرقي القلبي المطلوب إلا 313
إن خرج رجل الآن من المدينة المنورة، وكان من آل البيت واسمه محمد بن عبد الله أو ما واطئ هذا الاسم، و انطبقت عليه جميع العلامات الشكلية والزمانية والمكانية فرضاً؛ أي جميع العلامات الحسية والعقلية التي يمكن أن نتعرف بواسطتها على المهدي، وَلم تنطبق عليه بقية العلامات فهو حتماً ليس المهدي.
بل إن خرج رجل وانطبقت عليه 999 علامة من علامات المهدي فرضاً و لم تنطبق عليه علامة واحدة مؤكدة فهو حتماً ليس المهدي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عبر التاريخ كان هناك أناسٌ كثر زعموا أو توهموا أنهم المهدي لأهداف مختلفة
و قد فتنوا بعض الناس لعدم احاطة الناس– ولاسيما في عصور الجهل - بهذه العلامات.
أو لأن أولئك الدجالون أو المتوهمون أو المرضى بنوا اعتقادهم على بضعة علامات و أهملوا مئات العلامات الأخرى.
و التاريخ فيه عشرات الأمثلة من جميع الأصناف.
هناك - مثلاً- من تعمد الكذب و زعم أنه المهدي ابتغاء أهداف شخصية أو شريرة، و بنى ادعاءه على علامتين أو ثلاثة انطبقت عليه من أصل ألف علامة ومن أمثال هؤلاء نذكر:
- محمد بن التومرت الملقب (بالمهدي) الذي ظهر بالمغرب وأسس طائفة الموحدين
- وعبيد الله العبيدي مؤسس الدولة الفاطمية الشيعية الاسماعيلية في مصر والمغرب الكبير والتي استمرت عدة قرون
- وعلي محمد رضا الشيرازي في بلاد فارس والذي نتج عن حركته نشوء الديانة البهائية التي يزيد عدد اتباعها حالياً عن 7 مليون
- و ميرزا غلام أحمد القادياني الذي ظهر في الهند وَ أسس الديانة الأحمدية و زعم أنه المهدي والمسيح معاً ، ويتراوح عدد اتباعها ما بين 5-10 مليون
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وهناك من حاول الايحاء للناس أنه قد يكون المهدي لأسباب سياسية مثل الخليفة العباسي الثالث والذي جاء بعد أبي العباس ( السفاح) و أبي جعفر ( المنصور) ، وكان اسمه محمد بن عبد الله ولقبه (المهدي)
قال شيخ الاسلام بن تيمية:
" وَلِهَذَا لَمَّا كَانَ الْحَدِيثُ الْمَعْرُوفُ عِنْدَ السَّلَفِ وَالْخَلَفِ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ فِي الْمَهْدِيِّ: " يُوَاطِئُ اسْمُهُ اسْمِي وَاسْمُ أَبِيهِ اسْمَ أَبِي" ؛ صَارَ يَطْمَعُ كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ فِي أَنْ يَكُونَ هُوَ الْمَهْدِيَّ ، حَتَّى سَمَّى الْمَنْصُورُ ابْنَهُ مُحَمَّدًا وَلَقَّبَهُ بِالْمَهْدِيِّ مُوَاطَأَةً لِاسْمِهِ بِاسْمِهِ وَاسْمِ أَبِيهِ بِاسْمِ أَبِيهِ ، وَلَكِنْ لَمْ يَكُنْ هُوَ الْمَوْعُودَ بِهِ "
/ ابن تيمية ، منهاج السنة النبوية/
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وهناك من توهم أنه المهدي و يمكن أن نقول أن أهدافه نبيلة و إصلاحية لكنه افتقد الحكمة وأخطأ الوسيلة مثل:
- أحمد بن عبدالله السوداني الذي قاد المقاومة ضد الانكليز .
- و محمد بن عبد الله القحطاني العائذ الأول الذي قتل في الحرم المكي سنة 1979
.
وهناك من ادعيت له المهدوية ، أو ظن بعض الناس فيه المهدَوية وهو لم يدعيها مثل:
- محمد بن علي بن أبى طالب الشهير بمحمد ابن الحنفية
- و محمد بن عبد الله المشهور بالنفس الزكية.
- و كذلك الخليفة الأموي العادل عمر بن عبد العزيز.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
و هناك شخصيات وهمية يؤمن قسم كبير من الناس أنها المهدي رغم أن هذه الشخصيات ليس لها وجود تاريخي موثوق
المثال الوحيد على ذلك هو الامام الثاني عشر للشيعة الاثنا عشرية و اسمه محمد بن حسن العسكري و الذي يشكك المؤرخون بوجوده أصلاً ، إذ أن الامام الحادي عشر الحسن العسكري مات دون أن يكون عنده ولد معروف كما يقول كثير من المؤرخين
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كان هذا في الأزمان السابقة و التي لم يتحقق فيها أي علامة زمانية تخص خروج المهدي
لكننا حالياً في آخر الزمان، نحن اليوم في نهاية مرحلة الحكم الجبري و قرن الشيطان ، وَ قد دهمتنا الدهيماء التي ستنقل الأمة الى مرحلة الخلافة على منهاج النبوة و بأمر الله
لذلك يجب أن نعرف أولاً أهم العلامات الزمانية والمكانية التي لابد أن تتحقق ((( كلها ))) قبل الوصول الى خروج المهدي والبيعة
و هذه العلامات كثيرة جداً، بل إن كل ما يحدث الآن هو علامة على قرب الظهور.
و مِن هذه العلامات ما هو مؤكد : جاءت الإشارة إليه في القرآن أو ذُكِرَ بوضوح في الأحاديث الصحيحة المتواترة ، أو مذكور في الأحاديث الضعيفة لكنه تحقق على أرض الواقع فعلاً.
ومنها ما هو مرجح : تمت الاشارة إليه في الاحاديث الصحيحة والحسنة .
ومنها ما هو محتمل : ذكر كثيراً في الاحاديث الضعيفة والآثار لكنه غير مذكور في الاحاديث الصحيحة.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بدءاً من حادثة العائذ الأول سنة 1979 (مؤكدة )، إلى تطاول الحفاة رعاة الشاة العالة في البنيان و بدأت هذه الحمى أيضاً سنة 1979(مؤكدة)، إلى انتصار الرايات السود المذمومة في فارس التي تدعو الى آل محمد وهي أبعد الناس منهم سنة 1979 (مؤكدة)، إلى فساد أهل الشام (مؤكدة)، إلى إجلاء أهل اليمن من الحجاز إلى اليمن بعد حرب الخليج 1991 ( مؤكدة)، إلى حصار العراق، فحصار الشام و لاسيما غزة عسقلان، ثم سوريا لاحقاً (مؤكدة)، إلى التغيرات العمرانية والديموغرافية الضخمة في مكة و المدينة والقدس (مؤكدة)، إلى علو اسرائيل علواً كبيراً (مؤكدة)، إلى ظهور الأجناد المجندة في العراق و الشام و اليمن و مصر و المغرب و المشرق (مؤكدة)، فالدهيماء بمحطاتها الاقليمية الثلاث: المحطة الشامية التي كان أولها كلعب الصبيان و تسفك فيها الدماء و تقطع الأرحام و تنهب الأموال (مؤكدة)، إلى قدوم الرايات السود الممدوحة من خراسان، والمذمومة من فارس، والمختلطة من خلة ما بين العراق و الشام (مؤكدة)
وصولاً إلى المحطة الشرقية من الدهيماء التي ستؤدي في النهاية إلى هلاك الملوك وأصحاب الكنوز والفقهاء وفي سنواتها الثلاث الأخيرة سيكون البلاء و الفناء و الجوع وتنجلي عن أقل من القليل (مؤكدة )، وتتزامن الأحداث السابقة مع : موت (آخر ملوك بني العباس) المشهور بجمع الاموال و دعوة الناس الى الكفر واضطهاد الفقهاء (مرجحة)، وتمايز القبائل (مؤكدة)، و الردة في جزيرة العرب (مؤكدة)، و الاقتتال الثلاثي على كنزنا ( مؤكدة )، و ظهور الرعية و تحريق البيت العتيق (مؤكدة )، هلكة صريح العرب و صريح الفرس (مؤكدة).
ومن ظهور الكوكب ذو الذنب (مؤكدة)
وصولاً إلى أمر الله أو الحدث الكوني العظيم في رمضان: أو الهدة أو الصيحة أو الرجفة أيا كان اسمها (مؤكدة)
معمعة و اضطرابات في شوال و ذي القعدة (مرجحة) ، الجوع في جزيرة العرب و بقية العالم (مرجحة) ، سفك الدماء في ذي الحجة و الحج بدون أن يكون هناك حكومة مركزية (مؤكدة )، و قتل نفس زكية في المسجد الحرام في المحرم (محتملة)، انتهاك جميع المحارم في المحرم (مرجحة)، الحرب البيولوجية و موت شديد يأخذ في الناس كعقاص الغنم يبدأ في صفر (مرجحة)، نهب و حروب قبلية في الربيع (مرجحة)، تتزامن و تتداخل الأحداث السابقة مع سلسلة من الأحداث المتسارعة المتداخلة التي تنجلي جميعها حين تنجلي بحرب كنز الفرات أو هرمجيدون (مؤكدة)
أهمها : المحطة الغربية العمياء التي فيها الهرج (مؤكدة)، جفاف النيل في بعض المناطق (مرجحة)، و نزول قوات غربية أو قوات الروم في الاسكندرية (محتملة)، و قوات شرقية صينية أو روسية في البصرة (محتملة)
ظهور الهاشمي في الشام (محتملة )، موقعة قرقيسيا (محتملة)، وظهور الأبقع في مصر (محتملة )، وظهور اليماني في اليمن (مرجحة)، خروج الرايات الصفر من المغرب و اجتياحها لمصر ووصولها الى الشام (مرجحة)، وصولاً إلى استيلاء السفياني على دمشق و توحيد بلاد الشام و غزو العراق و مصر (مرجحة)، و غيرها الكثير من العلامات ما بين السطور.
جميع هذه العلامات تسبق خروج المهدي و بيعته ما بين الركن و المقام.
و العلامات (وخاصة المؤكدة) يجب أن تحدث جميعها قبل بيعة المهدي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هذه العلامات عندما تتحقق كلها فهي تخبرنا أننا صرنا بالفعل في ساعة الصفر لظهور المهدي، و أن الساحة المكانية و الزمانية ممهدة للبيعة.
لن يبايع المهدي في الحرم المكي بوجود حكومة مركزية قوية وآلاف الكاميرات المنصوبة في الحرم، و آلاف العسكر و المخابرات مندسين في كل زاوية من زوايا الحرم و بأزياء مختلفة
لذلك أي شخص ساذج يزعم أن المهدي سيظهر هذه السنة أو ما بعدها هو واهم .
لا يمكن أن يظهر حتى تحدث العلامات المؤكدة و أهمها : ((( أمر الله ))) أو الحدث الكوني في رمضان.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إذن؛ العلامات المكانية و الزمانية تهدينا الى معرفة التوقيت الحقيقي لكنها لا تعطينا أي فكرة عن كيفية معرفة أو تمييز شخص المهدي لذلك فإنه بالإضافة إلى هذه العلامات الزمانية و المكانية هناك 5 علامات كبيرة تتعلق بشكله و شخصيته
1- اسمه : على الاغلب ( محمد بن عبدالله )، أو ما واطئ هذا الاسم (مؤكدة)
2- نسبه : من آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم من ولد فاطمة ، على الأغلب من نسل الحسن (مؤكدة)
3- شكله : المهدي لا يشبه رسول الله صلى الله عليه و سلم بالخَلق (بفتح الخاء) فخِلقته مختلفة :
• أجلى الجبهة : أي واسع الجبهة مع انحسار بسيط لشعر مقدمة الرأس (مؤكدة )
• أقنى الأنف: أي ذو أنف رجولي جميل ، طويل مع ارتفاع طفيف في وسطه ودقة أرنبته .(مؤكدة)
• أفلج الثنايا : فراغ بسيط بين ثناياه العلوية أو السفلية عند الخط الاوسط (مؤكدة )
• حسن الهيئة ، ووجهه كأنه كوكب دري (مؤكدة)
• وهناك صفات شكلية أخرى وردت في أحاديث وآثار ضعيفة (غير مؤكدة ) قد تكون صحيحة و قد لا تكون تصف لون بشرته و شكل جسمه و أطرافه و عيونه ...الخ
اللون لون عربي و الجسم جسم اسرائيلي، و في روايات اخرى لونه ابيض مشوب بحمرة ، متباعد الفخذين قليلاً، وعلامات أخرى كالشامة التي على خده الأيمن، وعلامة على كتفه تشبه ختم النبوة ..وعلامات أخرى (محتملة)
4- عربيّ من أهل المدينة أو المقيمين بها و يفر إلى مكة (مؤكدة)
5- يصلحه الله في ليلة و يبايع مكرهاً ..أي لن يقوم بدعاية انتخابية أو الترويج لنفسه
لأنه حتى هو نفسه لم يكن على يقين من نفسه أنه المهدي إلا قبل فترة قصيرة من البيعة . (مؤكدة)
قال ابن كثير رحمه الله :
" وَهُوَ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْعَلَوِيُّ الْفَاطِمِيُّ الْحَسَنِيُّ ، وَاللَّهُ أَعْلَمُ ، يُصْلِحُهُ اللَّهُ فِي لَيْلَةٍ وَاحِدَةٍ، أَيْ: يَتُوبُ عَلَيْهِ ، وَيُوَفِّقُهُ، يُلْهِمُهُ رُشْدَهُ ، بَعْدَ أَنْ لَمْ يَكُنْ كَذَلِكَ " .
/ ابن كثير ، البداية والنهاية /
• و يمكن أن نضيف الى العلامات الخمس السابقة العلامة الأخيرة المؤكدة لكنها ستحدث ما بعد البيعة .. وهي الخسف بالجيش الجبري القادم لقتاله في بيداء من الارض ما بين مكة و المدينة .
وهذه العلامة هي لعوام الامة، رغم أنه سيكون هناك تعتيم اعلامي في البداية على خبر الخسف.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لكن – باستثناء الخسف و هي علامة متأخرة - هل العلامات الشكلية السابقة كافية في عصرنا كي نعرف المهدي قبل البيعة ؟
و لماذا من كل الأمة فقط 313 عرفوه قبل بقية الناس، و كانوا على يقين تام من شخصيته و خاطروا بحياتهم وهم قوم لا منعة لهم ولا عدة أو سلاح و بايعوه بين الركن و المقام في أحلك الظروف؟
العلامات الزمانية و المكانية تجعل المرء يتأكد أن هذا هو زمن خروج المهدي كما قلنا ، لكن ماذا لو استبق الأحداث أصحاب الغايات المشبوهة - أو حتى المتوهمون - وحاولوا إخراج مهدي مزيف قبل سنة أو سنتين؟
حدسي و ربطي ما بين كثير من الامور يجعلني أتوقع أن هذا ما سيحاولون القيام به و الله أعلم يوم السبت العاشر من محرم من نهاية سنة ثمان و بداية سنة تسع .. وفي ثمان الفناء.
لكنه مجرد توقع فحسب.
ستقولون – في هذه الحالة - لدينا العلامات الشكلية و الشخصية : النسب و الشكل و الاسم .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حسناً
بالنسبة لموضوع النسب الشريف فهذا أمر يصعب في هذا العصر تصديقه بمجرد الزعم، فالسادة الاشراف كثر ومنتشرون في كل بلاد العالم الاسلامي، و هناك أيضاً مدعون كاذبون أكثر للنسب الشريف
أما بالنسبة للشكل والعلامات الجسدية فهناك مئات الأشخاص قد تنطبق عليهم صفة أجلى الجبهة أقنى الانف ولو بدرجات متفاوتة
و أي جراح تجميلي يستطيع أن يجعلك أقنى الانف
وأي طبيب أسنان يستطيع أن يعجلك افلج الثنايا بجلسة واحدة لا تتجاوز العشر دقائق
و أي حلاق أو خبير في التجميل يمكنه أن ينتزع الشعر من حواف الجبين ببعض المستحضرات كي يوسع الجبهة و كذلك الحال بالنسبة للشامة على الخد
اعتقد أن العلامات الجسدية و لاسيما الصغيرة منها هي علامات للمهدي كي يعرف نفسه بالدرجة الأولى.
فما العمل؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هناك ثلاث صفات خاصة بالمهدي ولا يمكن أن تنطبق إلا عليه هو.
صفات فريدة يصعب انتحالها من قبل أي شخص ولا يمكن أن يقلدها أو حتى يحاكيها انسان ، وهي صفات لا يستطيع أن يراها أو يدركها إلا ذوي البصائر
ما هي هذه الصفات الثلاث؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نـورــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
للحديث بقية


تسجيل الدخول

عدد الزيارات
وصل عدد زيارات المدونة منذ إطلاقها إلى 239140 زائر.
حول المدونة
يتم نشر مقالات الدكتور نور حفاظاً عليها من الفقدان نتيجة سياسات موقع فيسبوك والتبليغات.

الموقع متواضع جداً من ناحية التصميم لكنه مصمم بهدف القراءة الهادئة وبتمعن.
يتم عرض آخر 10 مقالات حسب تاريخ نشرها تنازلياً بغض النظر عن تصنيفها وقسمها حفاظاً على إستقرار إستضافة الموقع لمحدودية الموارد المجانية.

يمكنكم الدخول إلى الأقسام لاستعراض كافة المقالات.
المقال التالي
(+2) يشبهني بالخُلق

(+2) يشبهني بالخُلق

القسم: حبيبي
نشر بتاريخ: Friday - 29/Dec/2017 @ 00:39
المقال السابق
(0) أمر الله

(0) أمر الله

القسم: حبيبي
نشر بتاريخ: Sunday - 24/Dec/2017 @ 00:47