(2) القدس

عدد المشاهدات: 2506
القسم: (القدس - حلب - اسطنبول - المدينة المنورة) وآخر الزمان
نشر بتاريخ: Friday - 17/Jul/2015 @ 23:31

القدس :عمران بيت المقدس:



عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "عُمْرَانُ بَيْتِ الْمَقْدِسِ خَرَابُ يَثْرِبَ, وَخَرَابُ يَثْرِبَ خُرُوجُ الْمَلْحَمَةِ, وَخُرُوجُ الْمَلْحَمَةِ فَتْحُ قُسْطَنْطِينِيَّةَ, وَفَتْحُ الْقُسْطَنْطِينِيَّةِ خُرُوجُ الدَّجَّالِ، ثُمَّ ضَرَبَ مُعَاذَ بْنَ جَبَلٍ بِيَدِهِ عَلَى فَخِذِ أو منكب عمر بن الخطاب ثُمَّ قَالَ: إِنَّ هَذَا لَحَقٌّ كَمَا أَنَّكَ قَاعِدٌ هَا هُنَا"().



الحلقة الأولى من سلسلة الأحداث التي تقدمها لنا هذه النبوءة تبدأ بعمران بيت المقدس أو أورشليم القدس والمفسرون التقليديون لهذا الحديث من علماء السلفية اليوم يقولون أن عمران بيت المقدس ليس العمران الذي يقوم به اليهود حالياً وإنما المقصود به عمران المسلمين للقدس عندما تنزل الخلافة الأرض المقدسة, طبعاً لا يوجد أي دليل من الأحاديث على هذا التأويل الخاطئ .



فيديو: الشيخ صالح المغامسي شرح حديث عمران بيت المقدس خراب يثرب



https://www.youtube.com/watch?v=5FuCY2-wf_M



وعلى العكس مما يقولون فإن القرآن الكريم يقول صراحة أن أعلى عمران ستصله القدس سيكون على أيدي اليهود, أما الخلافة التي ستنزل الأرض المقدسة وستتخذ القدس عاصمة لها فإنها سترث ما تبقى من ذلك العمران بعد حرب التحرير، ولن تتوسع في عمران جديد؛ لأن الكل حينها سيعلم أن "الساعة يومئذ أقرب من الناس من يدي هذه من رأسك" كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهويضع كفه على رأس ابن حوالة:



"يا ابن حوالة، إذا رأيت الخلافة قد نزلت الأرض المقدسة فقد دنت الزلازل والبلابل والأمور العظام،  والساعة يومئذ أقرب من الناس من يدي هذه من رأسك "()



القرآن كذلك يخبرنا أن عباداً لله أولي البأس شديد سيأتون من المشرق ويدخلون المسجد الأقصى كما دخلوه أول مرة، وسوف يهدمون ويتبـّرون العمران الذي علا به اليهود تتبيراً: ﴿وَقَضَيْنَآ إِلَىَ بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنّ فِي الأرْضِ مَرّتَيْنِ وَلَتَعْلُنّ عُلُوّاً كَبِيراً 4 فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لّنَآ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مّفْعُولاً 5 ثُمّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً 6 إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لأنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ الاَخِرَةِ لِيَسُوءُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوّلَ مَرّةٍ وَلِيُتَبّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً 7 عَسَىَ رَبّكُمْ أَن يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدتّمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيراً 8 ﴾[سورة الاسراء:4-8].



﴿ وَلِيُتَبّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً ﴾: أي: ليهدموا وليدمروا، والمعنى هنا هو عكس العمران تماماً



في سنه 970 قبل الميلاد -حسب التوراة - تم بناء أول هيكل في أورشليم القدس بواسطة النبي سليمان عليه السلام الذي سأل الله أن يهبه ملكاً لا ينبغي لأحد من بعده، لذلك سمي هذا الهيكل الأول بهيكل سليمان وسمي ذلك العصر بالعصر الذهبي.



وفي سنة 922 ق.م وبعد وفاة سليمان انحرف اليهود وفسدوا في الأرض المقدسة فانقسمت في تلك السنة مملكة سليمان إلى مملكة إسرائيل في الشمال وعاصمتها السامرة أو نابلس ومملكة يهوذا في الجنوب وعاصمتها أورشليم القدس، ثم ما لبثت أن زالت بعد ذلك مملكة إسرائيل الشمالية بحوالي قرن ونصف.



وفي سنة 587 ق.م أشعل الملك اليهودي صدقيا حرباً ضد بابل انتهت باجتياح جيوش نبوخذ نصر القادمة من المشرق عاصمة مملكة يهوذا أورشاليم، وتم تدمير الهيكل وسبي اليهود إلى العراق وتسمى هذه المرحلة بمرحلة السبي البابلي.



وبعد أن سقطت بابل والعراق والشام بيد الفرس سمح الملك الفارسي كورش لأبناء يهود السبي بالعودة مجدداً إلى اورشاليم, لكن لم يعد وقتها إلا (50) ألف فقط وبقي معظم اليهود في فارس والعراق, وبعد عدة محاولات فاشلة استطاعت الأقلية اليهودية التي عادت من بابل أن تعيد بناء الهيكل لكنهم ظلوا مجرد أقوام يعيشون في أورش(70)اليم في كنف الدول والإمبراطوريات التي تعاقبت على المنطقة من فرس ويونان ورومان .



في سنة 66 ميلادي وخلال الحكم الروماني قامت ثورة يهودية ضد حكم الرومان فاستطاع اليهود ان يستقلوا لفترة وجيزة, حتى عام  ميلادي عندما اجتاح (80) ألفا من جنود الحاكم الروماني تيتوس أورشاليم وقمعوا التمرد وهدموا الهيكل الثاني حجرا حجرا ولم يتبق من الهيكل الثاني إلا ما يسميه اليهود اليوم بحائط المبكى,



وفي سنة 638 ميلادية الموافقة للسنة (15) للهجرة تسلم عمر بن الخطاب مفاتيح القدس من بطريارك القدس صفرونيوس الذي طلب في المقابل أن يتعهد له عمر بعدم السماح بهجرة اليهود الى القدس:



"هذا ما أعطى عبد الله، عمر، أمير المؤمنين، أهل إيلياء من الأمان, أعطاهم أماناً لأنفسهم وأموالهم ولكنائسهم وصلبانهم, أنه لا تسكن كنائسهم ولا تهدم، ولا ينقص منها ولا من حيِّزها ولا من صليبهم ولا من شيء من أموالهم, ولا يُكرهون على دينهم، ولا يضارّ أحد منهم, ولا يسكن بإيلياء معهم أحد من اليهود"().



 



ولم يعد اليهود مجددا للاستيطان في ايلياء القدس إلا في العقود الأخيرة من عمر الدولة العثمانية رغم أنه كان يسمح لهم بزيارة القدس والحج إليها طيلة مراحل الحكم الإسلامي السابقة.



وبقي اليهود مجرد أقلية صغيرة لا تتجاوز بضع آلاف تعيش بين المسلمين والمسيحيين حتى قيام إسرائيل ثم احتلال القدس سنة (1967م) وإعلانها عاصمة لدولة إسرائيل ومصادرة أراضي العرب, حيث تسارع الاستيطان اليهودي ونشطت حركة البناء في القدس ومحيطها بشكل غير مسبوق في التاريخ, وتجاوز عدد سكان القدس في إحصاء عام 2012م عتبة المليون نسمة أغلبيتهم الساحقة من اليهود وهو رقم لم تبلغه القدس في كل تاريخها.



والمخططات العمرانية المستقبلية للقدس تكشف أن أذرع المستوطنات الأخطبوطية الجديدة في القدس ستمتد حتى البحر الميت.



صورة من غوغل ايرث حدود المدينة القديمة و الجديدة 



http://www.alquds.com/news/article/view/id/337358



إذاً عمران بيت المقدس هو ما نعيشه حاليا، مع مجيئ ملايين المهاجرين اليهود من الشتات إلى أرض الميعاد, والقدس اليوم ليست فقط في حالة عمران مادي يتمثل بزيادة البناء وكثافة الاستيطان فحسب بل هي أيضا في حالة عمران معنوي فأخبارها تتصدر واجهة الاهتمام العالمي، وكل القنوات التلفزيونية ووسائل الإعلام تركز على القدس .



الإسرائيليون يعدون أورشاليم لتصبح قريباً جداً مركز القرار الدولي في النظام العالمي الجديد, وتقريباً لم يبق أمامهم إلا خطوة وحيدة فقط وهي هدم المسجد الأقصى، وإعادة بناء الهيكل الثالث على أنقاضه ليكون المقر الذي سيحكم منه المسيح الدجال



أولاد اسرائيل جاهزون لإقامة الهيكل كما يقول هذا الإعلان في التلفزيون الاسرائيلي



https://www.youtube.com/watch?v=w5fBlrSRXt0



وستكون إقامة الهيكل اليهودي الثالث - أورجسة الخراب كما سماه يسوع المسيح في الإنجيل، أورجسة المخرب كما سماه النبي دانيال في العهد القديم- هي الإشارة الأخيرة لخروج حرب الملاحم هرمجيدون والتي سيفنى فيها حسب الكتاب المقدس ثلثا البشر على الأرض وستؤدي لخروج الدجال.



قال يسوع: فمتى نظرتم رجسة الخراب قائمة في المكان المقدس حيث لا ينبغي لها, فحينئذ ليهرب الذين في اليهودية (أي الضفة الغربية اليوم) إلى الجبال والذي على السطح فلا ينزل ليأخذ من بيته شيئاً, والذي في الحقل فلا يرجع إلى ورائه ليأخذ ثيابه، وويلٌ للحبالى والمُرضعات في تلك الأيام  [انجيل مـتّـى]



https://www.youtube.com/watch?v=fM2AMJ6wSik



في سنة 2011 عندما كنت في الحج تعرفت في مكة على مهندس فلسطيني من أراضي 48 يحمل جواز السفر الإسرائيلي استطاع بشق الأنفس أن يستخرج إذناً بالحج كما قال لي لأنه يعمل بموقع حساس, وقد دار بيني وبينه حديث طويل أخبرني فيه عن مشاريع ومباني عملاقة ومنشئات عسكرية ضخمة يتم بناءها بسرية وخاصة بالقرب من الموقع المسمى هرماجيدون, وتتضمن المنشئات ملاجئ حديثة على شكل مدن متكاملة تحت الأرض مجهزة بكل شيء وتستوعب ملايين اليهود, وتؤمن الحماية من ضربات باسلحة الدمار الشامل، وأخبرني عن بعض الصور التي التقطها للمواقع سراً وأنهم يعدون لحرب ضخمة، ووعدني أن يرسل لي الصور لكنه لم يفي بوعده.



تقرير من قناة روسيا اليوم: "إسرائيل" تبني ملاجئ تحت الارض استعداداً  للحرب



https://www.youtube.com/watch?v=T-1XGCbnmek



في ذلك الوقت لم أكن متعمقاً جداً بعلم آخر الزمان، والمرة الأولى في حياتي التي سمعت فيها بعبارة هلكة العرب كانت من فم ذلك المسلم القادم من إسرائيل, لقد قال لي بالحرف الواحد أن العرب اليوم في الوقت بدل الضائع ولن ينقذهم شيء إلا الخلافة.



لم تعجبني كلماته في ذلك الوقت؛ لأنني كنت منتشياً بالربيع العربي, لكنها استفزتني أن أقرأ أكثر وشاء الله أن يهيئ لي الفرصة والمكان والمناخ الملائم كي أبحث وأقرأ أكثر في هذا الموضوع وعلى مدى أكثر من سنة كنت متفرغاً تماماً لهذا الأمر.



هذا ما يمكن أن نقوله في عجالة عن عمران بيت المقدس فماذا عن خراب يثرب ؟



هل حدث خراب المدينة المنورة في عصرنا هذا أم أنه سيحدث ؟



للحديث بقية



 



 





()  حسن: أخرجه أحمد في مسنده (36/ 352)، وأبو داوود في سننه (4/110) رقم(4294) والطبراني في المعجم الكبير (20/108)، وابن أبي شيبة في المصنف (38473)، والبغوي في شرح السنة (4252)، والطحاوي في شرح مشكل الآثار (519) وحسَّنه، الداني في السنن الواردة في الفتن (4/ 930) رقم (489)، وضعفه شعيب الأرنؤوط "إسناده ضعيف لضعف عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان" وأورد الذهبي هذا الحديث من مناكيره، وحسنه الألباني في مشكاة المصابيح (3/ 1494) رقم (5424) وفي صحيح الجامع الصغير (2/ 754) رقم (4096).





()  صحيح: أخرجه أحمد في مسنده (37/ 151)، سنن أبي داود (4/ 187)، والحاكم في المستدرك (4/ 471) وصححه، والبيهقي في السنن الكبرى (9/ 284)، وصححه الألباني في صحيح الجامع الصغير وزيادته (2/ 1294) برقم (7838)، وصحيح أبي داود - الأم (7/ 289) رقم (2286)





()  بعض ما جاء في نص العهدة العمرية التي كتبت في عهد الفاروق وبموجبه تسلم المسلمون القدس من نصارى أزرشليم فأصبحت خالدة تليدة للمسلمين,





تسجيل الدخول

عدد الزيارات
وصل عدد زيارات المدونة منذ إطلاقها إلى 430406 زائر.
حول المدونة
يتم نشر مقالات الدكتور نور حفاظاً عليها من الفقدان نتيجة سياسات موقع فيسبوك والتبليغات.

الموقع متواضع جداً من ناحية التصميم لكنه مصمم بهدف القراءة الهادئة وبتمعن.
يتم عرض آخر 10 مقالات حسب تاريخ نشرها تنازلياً بغض النظر عن تصنيفها وقسمها حفاظاً على إستقرار إستضافة الموقع لمحدودية الموارد المجانية.

يمكنكم الدخول إلى الأقسام لاستعراض كافة المقالات.
المقال التالي
(3) يثرب - المدينة المنورة

(3) يثرب - المدينة المنورة

القسم: (القدس - حلب - اسطنبول - المدينة المنورة) وآخر الزمان
نشر بتاريخ: Friday - 17/Jul/2015 @ 23:31
المقال السابق
(1) مقدمة

(1) مقدمة

القسم: (القدس - حلب - اسطنبول - المدينة المنورة) وآخر الزمان
نشر بتاريخ: Friday - 17/Jul/2015 @ 23:30