9 - المغرب

عدد المشاهدات: 1153
القسم: الجهات الأربعة
نشر بتاريخ: Saturday - 18/Jul/2015 @ 00:10

الجهات الأربعة في أحاديث آخر الزمان
(اليمن ، الشام ، المغرب ، المشرق )
(9) المغرب : الرايات الصفر
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مما سبق تبين أن جيش المهدي الذي سيقوم بسلسلة الغزوات الكبرى سيكون عموده الفقري من مجاهدي المغرب الكبير
وأن فتوحات الطائفة المنصورة ستنطلق من الشام على تخوم المكان الذي التقى فيه رسول الله بالمغاربة الذين عليهم ثياب الصوف و بشرهم بذلك
و أن الشام ستشهد عملية استبدال كبيرة في السكان ، وسيكون الاستبدال تدريجي و على مراحل ، ومن احد مظاهره : أعداد كبيرة من خيار أهل الأرض ستأتي الشام في هجرة بعد هجرة ، ومن بينهم المغاربة ، بينما ستتحرر أجزاء كبيرة من الأرض الشامية وتتخلص من الكثير من أشرارها
كالعلويين - على سبيل المثال - الذين ستسيل عليهم الرايات السود في دمشق و ترفع عنهم الرحمة ثلاث ساعات و سيهرب جزء منهم إلى جنوب العراق
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وعرفنا كذلك أن المغاربة القادمون للشام سيأتي قسم كبير منهم مع الرايات الصفر بعد أن يعم الهرج في المغرب الذي نخر فيه الفساد حتى العظم و كثر فيه الخبث ، و سيقتتلون مع الرايات السود في موقعتين
و عرفنا كذلك أن هناك أحاديث ( ضعيفة ) أوردها القرطبي و بعض علماء الأندلس تقول أن المهدي سيظهر من المغرب الأقصى أولاً
بقي أن نعرف الآن مصداقية تلك الروايات ، وهل هي تتعارض مع الأحاديث المتواترة الأخرى عند أهل السنة و الجماعة التي توحي أن المهدي سيأتي من المشرق و تقوم الرايات السود القادمة من خراسان ( أفغانستان) بالتمهيد له؟
و ما هي الرايات الصفر التي تقول الأحاديث التي ذكرها القرطبي أن المهدي سيخرج معها ؟
هل هي رايات خير أم رايات شر ؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رغم ضعف معظم الأحاديث التي جاءت على ذكر الرايات الصفر ، لكن تعدد رواتها في كتب الحديث ، و كثرتها يؤكد أن هناك أساس ما لتلك الروايات
و أن ثمة رايات صفراء ما ، قد تأتي من المغرب و تجتاح المشرق و تقتتل مع الرايات السوداء و تكون أحد أسباب وصول المغاربة للشام.
هذا بشكل عام يمكن قبوله ، وليس فيه تعارض مع الأحاديث الصحيحة و إنما يكمل الصورة ، ويفسر لماذا المغاربة سيكونون بأعداد كبيرة في المشرق قبل مبايعة المهدي في مكة
أما التفاصيل الأخرى والحشو الذي تفوح منه ( النبرة الشعبية ) فهي أمور تحتاج إلى تدقيق ، كي توضع بحجمها الحقيقي ، فإن لم تتعارض مع ما تم إثباته أو ترجيحه ، عندئذ يمكن الاستئناس بها كمجرد رتوش بسيطة للصورة الكبيرة التي رسمت ملامحها الرئيسية الأحاديث المتفق عليها ، وان تعارضت فانه ينبغي تجاهلها كي لا تشوه لنا معالم الصورة
لذلك سأتحدث هنا بشكل عام ، ولن أخوض الآن ببقية التفاصيل و الجزئيات كالأخنس و الأبقع ، والسفياني و الرجل المغربي الأعرج الكندي ، و مكان الخروج ...الخ
سأترك كل ذلك كما قلت إلى سلسلة عمر الأمة
و لن أتحدث الآن أيضاً عن موقع إسرائيل في الصورة و هل ستكون موجودة عند خروج الرايات الصفر أم أنها ستنتهي على يديها
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لابد من إتباع منهجية النظرة البانورامية الشاملة كي نفهم هذه التفاصيل ، وكي نفهم أيضاً نظرية (تأثير الفراشة) في تطور الأحداث
أي: العلاقة بين السبب البسيط و النتيجة العظيمة ، وكيف يمكن - إذا توفرت العوامل الموضوعية - لرفيف أجنحة فراشة صغيرة في المشرق أن تسبب عواصف و أعاصير و هرج في المغرب
السياق التاريخي سيوضح لنا ما هو الحدث البسيط الذي ستولد تداعياته سلسلة متتابعة من النتائج والتطورات المتتالية والتي يفوق حجمها بأشواط بعيدة حجم حدث البداية ، وبطريقة قد لا يتوقعها أحد ، وفى أماكن أبعد ما تكون عن التوقع
و أكبر تلك التداعيات هو خروج الرايات الصفر - من مكان ما - في المغرب

لكن يبقى السؤال الأول ...
ما هي الرايات الصفر ، هل هي رايات خير ، أم رايات شر؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لدى استعراض كتب الحديث وما جاء فيها عن الرايات الصفر و رأي العلماء فيها وجدت أن أكثر الفرق أو المحدثين الذين جاءوا على ذكر الرايات الصفر هم ثلاث فرق أو اتجاهات
الفريق الأول هم الشيعة
الفريق الثاني هو نعيم بن حماد
و هو من علماء أهل السنة في المشرق ، و المحدث الأكثر بلا منازع الذي أتى على ذكر الرايات الصفر في مصنفاته
و الفريق الثالث هو الإمام القرطبي:
وهو من علماء أهل السنة المالكية في المغرب و الأندلس
فكيف عرض كل فريق الرايات الصفر في مصنفاته و كتبه ؟
هل هي خير ، أم شر ؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الفريق الأول الشيعي:
المرويات الشيعية فيها الكثير من ذكر الرايات الصفر القادمة من المغرب ، ويرون فيها أنها رايات شر ، ويأخذون منها موقف عدواني و هذا هو رأي معظم المرجعيات الشعية
عن أبي جعفر الباقر عليه السلام أنه قال: قال أمير المؤمنين عليه السلام:
" إذا اختلف الرمحان بالشام، لم تنجل إلا عن آية من آيات الله. قيل: وما هي يا أمير المؤمنين؟ قال: رجفة تكون بالشام، يهلك فيها أكثر من مائة ألف، يجعلها الله رحمة للمؤمنين وعذابا على الكافرين. فإذا كان ذلك، فانظروا إلى أصحاب البراذين الشهب المحذوفة، والرايات الصفر، تقبل من المغرب حتى تحل بالشام، وذلك عند الجزع الأكبر والموت الأحمر. فإذا كان ذلك، فانظروا خسف قرية من دمشق يقال لها حرستا. فإذا كان ذلك، خرج ابن آكلة الأكباد من الوادي اليابس، حتى يستوي على منبر دمشق. فإذا كان ذلك، فانتظروا خروج المهدي عليه السلام."
/ معجم أحاديث الإمام المهدي ج3 ، الحديث 631 /
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أي عندما تختلف الرايات السود و تتقاتل فيما بينها ، سيحدث زلزال او رجفة بالشام يموت فيها أكثر من 100 ألف يجعلها الله رحمة للمؤمنين وعذابا على الكافرين
بعد ذلك تخرج الرايات الصفر من المغرب ، و تجتاح مصر حتى تصل إلى الشام
و يصفهم هذا الأثر الشيعي بأنهم أصحاب البراذين الشهب المحذوفة و هي كناية على قوتهم العسكرية و سرعة تنقلاتهم و تطور معداتهم (دبابات ، مدرعات ، أو ربما طائرات تطير بسرعة الشهب )
و سيحدث عند ذلك الجزع الأكبر و الموت الأحمر ، كناية على حالة الرعب الشديد التي ستسود الشام في ذلك الوقت و الإسراف في سفك الدماء ، و بعد ذلك يحدث خسف ببلدة حرستا في غوطة دمشق
وقد يكون الخسف بسبب قصف باسلحة دمار شامل او بسبب جيولوجي طبيعي
عند ذلك يخرج السفياني من الوادي اليابس ، في جنوب بلاد الشام ، و سأخبركم لاحقا أين الموقع الجغرافي لهذا الوادي بالضبط و يحكم السفياني قرابة السنة و ينتصر على جميع خصومه من فلول الرايات السود والصفر و بعدها يخرج المهدي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
و جاء كذلك في المرويات الشيعية عن الإمام علي عليه السلام :
"... يخرج من المغرب أناس على شهب الخيول بالمزامير والأعلام والطبول فيملكون البلاد ويقتلون العباد ثم يخرج من السجن غلام يفني عددهم ويأسر جندهم ويهزمهم ويردهم إلى بيت المقدس ويرجع منصورا مؤيدا محبورا ثم يعود المغربي إلى مصر وقد نقص نيلها ويبست أشجارها وعدمت اثمارها..."
/ معجم أحاديث الإمام المهدي/
و هذا الأثر كذلك يشير إلى القوة العسكرية الكبيرة للرايات الصفر (شهب الخيول) و كذلك القوة الإعلامية و الصخب الدعائي المصاحب لها (المزامير و الأعلام و الطبول )
و يشير كذلك إلى الإسراف في سفك الدماء بعد سيطرتهم المؤقتة على البلاد ، حتى يخرج السفياني (وهذا الأثر يصفه بأنه غلام يخرج من السجن )
و ينتصر عليهم و يطرد من تبقى منهم إلى مصر التي تكون في ذلك الوقت في حالة خراب
ومن الواضح من المرويات الشيعية أن الرايات الصفر هي رايات شر ستنتصر في البداية و تجتاح كل دول شمال افريقيا حتى تصل الى الشام و تقتتل مغ الرايات السود ، ثم ستهزم في الشام على يد رايات أكثر شرا منها وهي رايات السفياني أي أن ما نستشفه من المرويات الشيعية أن الله سيضرب الظالمين بالظالمين حتى يظهر المهدي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الفريق الثاني نعيم بن حماد:
نعيم بن حماد هو من علماء أهل السنة في المشرق ، وهو من الرعيل الأول للمحدثين العرب من الحفاظ الثقات
عاش فترة طويلة من عمره في الحجاز يطلب الحديث ثم ذهب إلى مصر فالعراق وهناك أمتحن في فتنة خلق القرآن التي أثارها علماء الكلام و خصومه ، و تمت محاربته لأنه رفض التورط بالفتنة شأنه شأن الامام ابن حنبل ، و قضى سنواته الأخيرة في السجن صابرا محتسبا ، ومات في السجن دون أن يصلى عليه أو يكفن
نعيم بن حماد هو شيخ الإمام البخاري ، و هو عربي و ليس من علماء الحديث المستعربين كالبخاري و مسلم و غيرهم ، لكن رغم كل ذلك فان الكثير من علماء الحديث من الذين جاؤوا بعده يرون أن الكثير من الأحاديث التي تفرد برواياتها هي من الأحاديث الضعيفة لأنه أتى بأحاديث في الفتن لم يذكرها غيره
* أو ربما لم يجرؤ غيره على ذكرها
الإمام الذهبي الذي جاء بعده بعدة قرون و هو من أكثر الخصوم الذين يعارضون النقل عنه يقول فيه :
"نعيم من كبار أوعية العلم لكنه لا تركن النفس إلى رواياته"
إذن هناك موقف (نفسي) منه ، رغم أنه من كبار أوعية العلم و السبب كما يقول الذهبي أنه تفرد بأحاديث خاصة بالفتن لم يأت بها غيره ، و منها تلك المتعلقة بالرايات الصفر
الأحاديث التي أوردها نعيم عن الرايات الصفر معظمها يدور حول البلاء العظيم المصاحب لتلك الرايات ، ولا تطلب الأحاديث منا أخذ موقف ايجابي من الرايات الصفر عند خروجها ، لا بالتأييد و الولاء ، ولا بالمواجهة و العداء ..
و انما تحث على الهروب و عدم المواجهة و بطن الأرض خير لكم من ظهرها
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
" إذا بلغت الرايات الصفر مصر فاهرب في الأرض جهدك هرباً ، فإذا بلغك أنهم نزلوا الشام ، وهي السرة ، فان استطعت أن تلتمس سلما في السماء أو نفقا في الأرض فافعل "

" إذا دخلت الرايات الصفر مصر فاجتمعوا في القنطرة انتظروا حتى يستجيش أهل المشرق وأهل المغرب ويقتتلون بها سبعا يكون بينهم من الدماء مثلما كان في جميع الفتن ثم تكون الدبرة على أهل المشرق حتى ينزلونهم الرملة "
" إذا أقبلت الرايات السود من المشرق ، والرايات الصفر من المغرب حتى يلتقوا في سرة الشام - يعني دمشق - فهنالك البلاء ، هنالك البلاء "
" اذا التقت الرايات السود والرايات الصفر في سرة الشام فبطن الأرض خير من ظهرها "
" إذا التقى أصحاب الرايات السود وأهل الرايات الصفر .. كانت الدبرة على أهل المشرق فيهزمون حتى يأتوا فلسطين "
" إذا اصطكت الرايات الصفر و السود في سرة الشام فالويل لساكنها من الجيش المهزوم، ثم الويل لها من الجيش الهازم ، ويل لهم من المشوه الملعون "
* و المشوه الملعون يقصد به: السفياني
/ الفتن ، نعيم بن حماد/
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الفريق الثالث : القرطبي
روايات علماء الأندلس و المغرب عن الرايات الصفر فتوحي أنها رايات خير و نصر
جاء في كتاب التذكرة للإمام القرطبي تحت عنوان: المهدي ومن أين يخرج و علامة خروجه وأنه يبايع مرتين ويقاتل السفياني ويقتله
روي من حديث ابن مسعود و غيره من الصحابة أنه :
" يخرج المهدي في آخر الزمان من المغرب الأقصى يمشي النصر بين يديه أربعين ميلا ، راياته بيض وصفر فيها رقوم فيها اسم الله الأعظم مكتوب ، فلا تهزم له راية ، و قيام هذه الرايات وانبعاثها من ساحل البحر بموضع يقال له ماسنة من قبل المغرب ، فيعقد هذه الرايات مع قوم قد أخذ الله لهم ميثاق النصر والظفر ﴿أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون﴾
و يتابع الحديث حتى يقول :
" فيأتي الناس من كل جانب و مكان فيبايعونه يومئذ بمكة و هو بين الركن و المقام و هو كاره لهذه المبايعة الثانية بعد البيعة الأولى التي بايعه الناس بالمغرب ثم إن المهدي يقول: أيها الناس اخرجوا إلى قتال عدو الله و عدوكم فيجيبونه ولا يعصون له أمرا فيخرج المهدي ومن معه من المسلمين من مكة إلى الشام لمحاربة عروة بن محمد السفياني وكل من معه من كلب ثم يتبدد جيشه ثم يوجد عروة السفياني على أعلى شجرة وعلى بحيرة طبرية و الخائب من خاب يومئذ من قتال كلب ولو بكلمة أو بتكبيرة أو بصيحة "
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هذا الحديث حسب التصنيف الأكاديمي للسند هو من الأحاديث الضعيفة ، لكن ما يفهم من كلام القرطبي أن للإمام المهدي بيعتين
الأولى بالمغرب قبل خروج السفياني
و سيبايع هناك على انه مجرد أمير و ليس الخليفة الموعود
والبيعة الثانية ستكون بمكة على انه المهدي المنتظر
وما يتعلق بالبيعة الثانية للمهدي -مكرهاً- في مكة ، فلا خلاف عليه لأنه متفق مع ما أجمعت عليه الأمة لكن الجديد هو البيعة الأولى و خروجه من مدينة ماسنة تحديدا ، والمطلة على المحيط الاطلسي في المغرب الأقصى ، وهذا فيه وجهة نظر ، سأشرحها بالتفصيل ان شاء الله في سلسلة عمر الأمة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
و تفرد القرطبي كذلك في كتاب التذكرة بإخراج حديث آخر نسبه إلى معاوية و الحديث بدون سند عن مكان خروج المهدي
" ستفتح بعدي جزيرة تسمى بالأندلس فتغلب عليهم أهل الكفر فيأخذون من أموالهم وأكثر بلدهم و يسبون نساءهم و أولادهم ويهتكون الأستار ويخربون الديار ويرجع أكثر البلاد فيافي وقفارا و تنجلي أكثر الناس عن ديارهم و أموالهم فيأخذون أكثر الجزيرة ولا يبقى إلا أقلها ، ويكون في المغرب الهرج والخوف ويستولي عليهم الجوع والغلاء وتكثر الفتنة ويأكل الناس بعضهم بعضا ، فعند ذلك يخرج رجل من المغرب الأقصى من أهل فاطمة بنت رسول الله و هو المهدي القائم في آخر الزمان وهو أول أشراط الساعة".
قال الإمام القرطبي في تعليقه على هذا الحديث:
" كل ما وقع في حديث معاوية فقد شاهدناه بتلك البلاد وعاينا معظمه إلا خروج المهدي".
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
البعض حاول تأويل الرايات الصفر بأنها رايات الروم أو بنو الأصفر القادمة من الغرب ، و هذا الرأي لا يستقيم لان الأحاديث توحي أن الرايات الصفر هم من المسلمين بل إنها ستقاتل الروم و جيوش الغرب في الإسكندرية و تطردهم من مصر
و البعض يقول أن الرايات الصفر خرجت و انتهت و كانت خرجتها مع الدعوة الشيعية الإسماعيلية التي كان أول ظهورها في المغرب و اجتاحت شمال إفريقيا كلها ، وأقامت الخلافة الفاطمية في القاهرة
لكن هذا الرأي لا يستقيم أيضا لان رايات الفاطميين كانت خضراء و بيضاء ، ولم يذكر التاريخ أنهم اصطدموا مع الرايات السود في دمشق ، و الأحاديث التي تتحدث عن الرايات الصفر توحي بوضوح أنها رايات ستخرج في آخر الزمان و ستأتي الشام تقاتل الرايات السود قبل أن ينتصر عليها السفياني
و البعض قال أنها رايات حزب الله الشيعي
وهذا الرأي لا يستقيم لأن تواجد حزب الله هو في الشام أصلاً ، و ليس خارجها ، و سير حركة الرايات الصفر يظهر أنها ستأتي من المغرب إلى مصر قبل أن تنزل بالشام .
لذلك التفسير المنطقي هو أخذ هذه الروايات بمعناها الحرفي ، وعدم المجازفة بالتأويل المجازي : أي أنها رايات إسلامية ، و لم تخرج بعد ، و سيكون أول خروجها من المغرب العربي الذي يشكل البربر نسبة كبيرة من سكانه
لكن أعود و أسأل للمرة الثالثة : هل هي رايات خير ، أم رايات شر؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا أقول انه في هذه المرحلة و حتى تنقشع فتنة الدهيماء نهائياً و يتشكل الفسطاطين بشكل واضح:
فسطاط الإيمان الذي لا نفاق فيه ، وفسطاط الكفر الذي لا إيمان فيه
فجميع الرايات بلا استثناء من كل الألوان فيها الخير و فيها الشر و لو بنسب متفاوتة
و الرايات الصفر كذلك ، هي ليست شرا بالمطلق و ليست خيرا صرفا
و لكي نفهم لماذا ستخرج الرايات الصفر ، وما دورها في بيعة المهدي علينا أولا أن نرتب الأحداث
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
- المهدي سيظهر بعد هلكة العرب و ليس قبلها ، و ستحدث الهلكة في سياق فتنة الدهيماء العامة الطويلة التي تستنظف العرب
- قطار الفتنة سيجوب كل أراضي الأمة و لا تدع بيتا من العرب و العجم إلا و تملئه ذلا و خوفا
ولا تترك أحدا من الناس إلا و تلطمه لطمة
- لكن للفتنة 3 محطات كبرى رئيسية : شامية ، وشرقية ، و غربية
جاء عن نعيم بن حماد في الفتن عن كعب الأحبار:
" تكون بعد الفتنة الشامية الفتنة الشرقية هلاك الملوك وذل العرب حتى يخرج أهل المغرب "
" تكون فتن ثلاث كأمسكم الذاهب، فتنة تكون بالشام ، ثم الشرقية هلاك الملوك ، ثم تتبعها الغربية وذكر الرايات الصفر، ثم قال : والغربية هي العمياء "
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
و الفتن الثلاث هنا هي جزء من فتنة الدهيماء العامة و ليست فتناً مستقلة أي أن الفتن (الدهيمائية الجزئية ) الثلاث تحدث ضمن نفس المرحلة الزمنية التي تحدث فيها الدهيماء العامة و تنطبق عليهم جميعاً خصائص فتنة الدهيماء العامة التي سبق و شرحتها بالتفصيل:
(الداهية ، المظلمة ، التي تدهم دهماً ، و وقودها عامة الناس أو دهماء الشعوب)
وسأعود إن شاء الله لشرحها بتفصيل اكبر في سلسلة عمر الأمة
و نحن الآن في خضم المحطة الأولى الكبرى للدهيماء و هي الفتنة الشامية الطويلة ، التي كلما قيل انقضت تمادت
أما المحطة الشرقية للدهيماء فقد اندلعت شرارتها الأولى مع عاصفة الحزم
أما المحطة الغربية العمياء ، في مصر و المغرب والتي سيكثر فيها الهرج ، فلم تشتعل بعد ، وهي الآن جمر تحت الرماد
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المحطة الشامية لفتنة الدهيماء هي نفسها الثورة السورية الحالية التي أشعلها أطفال درعا و التي أولها كلعب الصبيان:
"تكون فتنة بالشام كان أولها لعب الصبيان كلما سكنت من جانب طمت من جانب ، ثم لا يستقيم أمر الناس على شيء ولا تكون لهم جماعة حتى ينادي منادي من السماء عليكم بفلان"
/ نعيم بن حماد ، الفتن /
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أما الفتنة الشرقية التي فيها ذل العرب و هلاك الملوك فهي نفسها الفتنة الحالقة (السنية - الشيعية) التي سيهلك فيها صريح العرب و صالح الموالي (أي الفرس) و التي سيكون دخنها من الولي الفقيه في إيران الذي يدعو لآل محمد و هو أبعد الناس عنهم
" عن حذيفة رضي الله عنه :
يخرج رجل من أهل المشرق
يدعو إلى آل محمد وهو أبعد الناس منهم
ينصب علامات سود
أولها نصر وآخرها كفر
تتبعه خشارة العرب وسِفْلة الموالي والعبيد الأبّاق ومراق الآفاق سيماهم السواد ودينهم الشرك وأكثرهم الجُدْع
قلت : وما الجُدْع؟ قال: القُلْف
ثم قال حذيفة لعبدالله بن عمر رضي الله عنهما : ولستَ مدركه يا أبا عبدالرحمن
فقال عبدالله بن عمر : ولكن أحدث به من يأتي بعدي.
فقال حذيفة :
فتنة تدعى الحالقة تحلق الدين، يهلك فيها صريح العرب وصالح الموالي وأصحاب الكنوز والفقهاء وتنجلي عن أقل من القليل"
/ الفتن لنعيم بن حماد /
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
و هذه الفتنة ستنجلي عن أقل من القليل و تنتهي بحرب عربية - فارسية ، أو سنية - شيعية و ستنتهي وقد هلك الفرس و العرب
على إثر بعضهم البعض
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
" لعن الله كسرى، ثلاثاً، ثم قال: إن أول الناس فناءً - أو هلاكاً - فارس ، ثم العرب من ورائها ، ثم أشار بيده قبل الشام ، إلا بقية هاهنا
و هذه الفتنة سيكون في بعض مراحلها هلاك الملوك ، أي زوال الأنظمة الملكية الوراثية في الجزيرة ، وما يعقبه من فراغ بالسلطة ، و إقتتال بين أبناء الخلفاء على الحكم ، و سيعقبه ذل العرب في الجزيرة العربية مع اجتياح الرايات السوداء الشيعية القادمة من إيران " فَيَقْتُلُونَكُمْ قَتْلًا لَمْ يُقْتَلْهُ قَوْمٌ "
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عن ثوبان رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
" يَقْتَتِلُ عِنْدَ كَنْزِكُمْ ثَلَاثَةٌ ، كُلُّهُمْ ابْنُ خَلِيفَةٍ ، ثُمَّ لَا يَصِيرُ إِلَى وَاحِدٍ مِنْهُمْ ، ثُمَّ تَطْلُعُ الرَّايَاتُ السُّودُ مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ فَيَقْتُلُونَكُمْ قَتْلًا لَمْ يُقْتَلْهُ قَوْمٌ - ثُمَّ ذَكَرَ شَيْئًا لَا أَحْفَظُهُ - فَقَالَ : فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُ فَبَايِعُوهُ وَلَوْ حَبْوًا عَلَى الثَّلْجِ ، فَإِنَّهُ خَلِيفَةُ اللَّهِ الْمَهْدِيُّ "
/ ابن ماجة ، الحاكم في المستدرك ، البزار ، وغيرهم /
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فماذا عن الفتنة الغربية ؟
الفتنة الغربية هي الفتنة العمياء التي سيحدث في سياقها سنوات الهرج في شمال إفريقيا
فيقتل الرجل ابن عمه و ذا قرابته لأسباب مجنونة
عن أبي موسى الأشعري ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
" إنَّ بين يدي الساعة لهرجًا
قال: قلت: يا رسول الله، ما الهرج؟
قال: القتل ( و في رواية أخرى : القتل و الكذب)
فقال بعض المسلمين : يا رسول الله، إنا نقتل الآن في العام الواحد من المشركين كذا وكذا
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ليس بقتل المشركين، ولكن يقتل بعضكم بعضًا، حتى يقتل الرجل جاره وابن عمه وذا قرابته
فقال بعض القوم: يا رسول الله، ومعنا عقولنا ذلك اليوم ؟
فقال رسول الله : لا ، تُنزعُ عقول أكثر ذلك الزمان ، ويخلف له هباء من الناس لا عقول لهم.
/رواه بن ماجه وصححه الالباني/
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
و خلال سنوات الهرج في المغرب ، ستتشكل الرايات الصفر في المغرب الأقصى ، ثم ستجتاح مصر و الشام و جزيرة العرب التي سبق و أتت اليها الرايات السود قبل ذلك
و سيكون موعد خروج الرايات الصفر هو عندما تختلف الرايات السود فيما بينها
و ستسفك في هذه السنوات الصعبة الكثير من الدماء
" إِذَا اخْتَلَفَتِ الرَّايَاتُ السُّودُ فِيمَا بَيْنَهُمْ أَتَاهُمُ الرَّايَاتُ الصُّفْرُ ، فَيَجْتَمِعُونَ فِي قَنْطَرَةِ أَهْلِ مِصْرَ ، فَيَقْتَتِلُ أَهْلُ الْمَشْرِقِ وَأَهْلُ الْمَغْرِبِ سَبْعًا ، ثُمَّ تَكُونُ الدَّبْرَةُ عَلَى أَهْلِ الْمَشْرِقِ حَتَّى يَنْزِلُوا الرَّمْلَةَ "
/ الفتن ، نعيم بن حماد/
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كل هذا سيحدث قبل ظهور المهدي
الذي لن يظهر الا كما يقول الإمام علي :
" لا يخرج المهدي حتى يقتل ثلث ، و يموت ثلث ، و يبقى ثلث "
/ نعيم بن حماد في الفتن ، المقري في سننه ، السيوطي ، النووي ، عقد الدرر ، وغيرهم /
لكن ....
ما هو الحدث الذي سيولد كل ما سبق من أحداث ؟
ما هو الحدث الأولي الذي سيكون بمثابة رفيف الأجنجة في نظرية (تأثير الفراشة) و التي سترفرف في دمشق فتولد أعاصير و هرج في المغرب ، وفتنة حالقة في المشرق ؟
الحدث سيكون في دمشق
لأن الشام هي مربط النظام العالمي عبر العصور
و الحدث هو رايات سود ستسيل على دمشق من الجزيرة السورية ( الموصل)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
" يخرج من الْجزيرة الرايات السود ، يسيلون عليكم سيلا حتى يدخلوا دمشق ،لثلاث ساعات من النهار ، وترفع عن أَهلها الرحمة ، ثم تعاوِدها الرحمة ، ويرفع عنهم السيف ، ثم يسيرون حتى ينتهوا إِلَى الْمغرب"
" تقبل الرايات السود من المشرق يقودهم كالبخت المجللة أصحاب شعور، أنسابهم القرى وأسماؤهم الكنى، يفتتحون مدينة دمشق، ترفع عنهم الرحمة ثلاث ساعات"
/ الفتن ، نعيم بن حماد/
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نـور ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اما كيف ستتطور الأحداث ، و كيف نرتب الوقائع كما وردت في الأحاديث و كيف ستصل الرايات الصفر للشام عبر مصر ، وهل سيكون فيها المهدي أم لا ..
و كيف سيكون وضع الجزيرة العربية عندما سيبايع المهدي ؟
سأترك كل ذلك الى سلسلة عمر الأمة إن شاء الله
للحديث بقية

تسجيل الدخول

عدد الزيارات
وصل عدد زيارات المدونة منذ إطلاقها إلى 289071 زائر.
حول المدونة
يتم نشر مقالات الدكتور نور حفاظاً عليها من الفقدان نتيجة سياسات موقع فيسبوك والتبليغات.

الموقع متواضع جداً من ناحية التصميم لكنه مصمم بهدف القراءة الهادئة وبتمعن.
يتم عرض آخر 10 مقالات حسب تاريخ نشرها تنازلياً بغض النظر عن تصنيفها وقسمها حفاظاً على إستقرار إستضافة الموقع لمحدودية الموارد المجانية.

يمكنكم الدخول إلى الأقسام لاستعراض كافة المقالات.
المقال التالي
10 - الإمارات

10 - الإمارات

القسم: الجهات الأربعة
نشر بتاريخ: Saturday - 18/Jul/2015 @ 00:11
المقال السابق
8 - المغرب

8 - المغرب

القسم: الجهات الأربعة
نشر بتاريخ: Saturday - 18/Jul/2015 @ 00:06