(7) وقت مستقطع

عدد المشاهدات: 1028
القسم: آخر جيل من العرب
نشر بتاريخ: Saturday - 18/Jul/2015 @ 00:21

آخر جيل من العرب
/ وقت مستقطع ، ومناقشة حرة /
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قبل أن نتابع في موضوع هلكة العرب ، التي بقي منها بضعة مقالات ، والتي سأكون - إن شاء الله - في المقالات القادمة محدد أكثر في طريقة العرض و سأجيب فيها على الأسئلة التالية لماذا سيهلك العرب ، و متى ، و كيف ، وكم سيبقى ، وما هي طرق النجاة ، وكل ذلك في ضوء الأحاديث النبوية
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لكنني الآن أريد ان أتوقف قليلا لوضع بعض النقاط على الحروف ، و لأجيب على بعض الأسئلة و الانتقادات التي تكررت و التي بعث بها بعض الأصدقاء
في البداية يجب أن نؤمن أن كل شيء بيد الله
و لو كان أمر هلاكنا بيد الأعداء لكانوا أبادونا من زمان
لكنهم ينتظرون اللحظة التي سيتخلى فيها الله عنا بسبب ذنوبنا ، اللحظة التي سنخرج فيها من كنف الله ، وعندها ...
لا تسأل عن هلكة العرب
و يجب أن تتذكر كذلك أن هناك هلاك فردي و هلاك جماعي ، و سأشرح ذلك قريبا ان شاء الله
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عندما أقوم بعرض مخططات الحلف الصهيوني (اليهودي- المسيحي ) ، و الخلفية الدينية التوراتية التي بنوا عليها مشاريعهم أفعل هذا من باب اعرف عدوك
عندما أعرض لكم جزءا بسيطا من مكرهم الذي تزول منه الجبال لا أقوم بذلك بقصد التخويف أو إحباط المعنويات ، إنما كي نعرف مدى دناءة و حقارة العدو و إلى أي درك هو منحط أخلاقيا و وضيع
الكثير منا منبهر بقيم الغرب ، الكثير من (المسلمين) تحول إلى شمبانزي مقلد لكل شيء ينتجه الغرب ، معظم امة محمد تتبع سنن الغرب من كتابة دساتير الدول و تخطيط المدن ، حتى أدق تفاصيل الحياة من مأكل و ملبس ، و نظام الصرف الصحي ، والموسيقا
صرنا نتكلم لغة تشبه العربية لكن بلكنة أمريكية ، نتخلوع مثلهم ، نسدل سراويلنا ، ونظهر ملابسنا الداخلية مثلهم
و لو دخلوا جحر ضب لدخلنا وراءهم
أصبحنا أمة ممسوخة ثقافيا و فكريا ، ونحن الذين علمنا أولئك الهمج معنى الحضارة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يوميا أعالج في عيادتي أطفال لمرضى (عرب) ، يحرص آباءهم على تعليمهم الانكليزية على حساب العربية ، و يظن أولئك التافهون أنهم بذلك قد ارتقوا سلم الحضارة
كم أشفق على أولئك الأطفال المساكين الذين يصنع منهم آباءهم مسوخ ،و كائنات أشبه بالشمبانزي
جيل تافه يثير الغثيان من العرب يتكلمون مثل السيد الخواجة ، ويكتبون بلغته
و فقدوا حتى ابسط درجات الانتماء للغة التي تكلم بها الله
جيل تافه يكتب بـ A B C
بدل ( الألف لام ميم )التي اقسم بها الله
اخبرنا رسول الله انه سيصبح هناك مسوخ في آخر الزمان و ها نحن اليوم أمام مسوخ من الشمبانزي المقلد ، و من الخنازير التي تخمخم في قاذورات الغرب الثقافية و الفكرية
سرقوا جواهرنا و علومنا و قمنا بشراء نفاياتهم بأبهظ الأثمان
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا لست عنصريا ، و المنشورات الأخيرة لا تعني أني اكره مسيحيي أوربا ، أو أضع العرق الأبيض كله في سلة واحدة
على المستوى الشخصي أنا من عرق مختلط ، هناك دماء أوربية تسري في عروقي و كذلك دماء مشرقية و عربية
و من حيث الـ DNA أنا اقرب للأوربيين مني للعرب ،
و بفضل الله أتكلم ثلاث لغات ، وأجيد الكتابة بالانكليزية تقريبا كالعربية
لكن ما أريد أن أقوله هو أني متعصب للغة العربية ليس لأنني لا أجيد غيرها
أنا متعصب للعربية لأنها اللغة التي تكلم بها الله
الموضوع ليس شخصي ، و ليس بيولوجي ، و ليس ثقافي .
الموضوع بالنسبة لي روحاني ، و ديني
لذلك أرجو أن لا ينحط تفكير بعض الأخوة الذين كتبوا لي بعض الرسائل ، و أرجو أن نبقى نناقش الأفكار وليس الأشخاص أو الأشياء
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عندما قبلت هذا الدين العظيم بقلبي علمت أن الله سمانا بالمسلمين ، وهذه التسمية تكفيني
لا يهم الآن شكلي ، أو قوميتي ، أو من أي بلد .
و إن شاء الله - سأخبركم من أنا و لماذا أخاطر بالقيام بما أقوم به ، و ستعرفون حينها أني كنت صادقا بكل ما كتبته ، واني -إن شاء الله - أتحمل مسؤوليته الأخلاقية ، و الدينية و القانونية ، لأنني - إن شاء الله - لا زلت من الأقلية التي يسمونها بالساذجة و التي لا تزال تؤمن بوجود الملائكة ، و بالرقيب العتيد ، و أسأل الله الثبات .
لا تحرجوني الآن ، سأخبركم من هو نور لكن في الوقت المناسب ، وهذا الوقت إن شاء الله سيكون عندما نتحدث عن سفينة النجاة ، وربما نتحدث بالصوت و الصورة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا أدرك تماما صعوبة ما أكتبه ، وأن الناس على سويات عقلية مختلفة ، لذلك اجعل المقالات طويلة بحيث لا يستمر معي في هذه الصفحة إلا من هو فعلا صادق في البحث عن الحقيقة
ومن يعرفني عن قرب ربما سيعلم أني كنت اسعي إلى تقليص العدد إلى اقل عدد مكن
احد أصدقاء الصفحة اقترح علي إنشاء مجموعة مغلقة ، تكون محصورة بالمهتمين الصادقين فقط ..
لأنه في المرحلة القادمة ليس من الحكمة أن أقدم القليل مما وفقني الله إلى فكه من بعض الشيفرات الموجودة في الأحاديث النبوية ، والرسول عليه الصلاة و السلام صاغها بهذا الشكل أصلا كي لا تصل إلى كل الناس و لاسيما الأعداء
و ربما نقوم بذلك قريبا ، و بالتوازي مع هذه الصفحة المفتوحة لكل الناس
على كل حال في المراحل القادمة ، حتى في هذه الصفحة المفتوحة ، ربما عدد قليل فقط سيفهمون تماما ما سأكتبه لاحقا ، لأنني لن أبذل حهداً كبيراً في تبسيط وتوصيل الفكرة ، كما أفعل الآن ، بل سأبني على ما سبق ، و أظن أن الكثيرين سيمرون على الكلمات وكأن على أعينهم غشاوة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أما من يقول من الأخوة أني اعرض أحيانا بعض الأحاديث الضعيفة من حيث السند في سياق المقالات التي اكتبها ،
وهذا الكلام تكرر كثيرا
يجب أن لا تنسوا ان كلمة ضعيفة في مصطلحات علم الحديث تعني ضعيف من حيث سلسلة الرواة ، وليس من حيث مضمون الحديث أو متنه
و رغم ذلك - فقد سبق لي و شرحت بالتفصيل منهجية النظرة البانورامية الشاملة التي اتبعها ، و ما محل تلك الأحاديث (ضعيفة السند) من الإعراب ، و أين موقعها في لوحة الفسيفساء التي ترسم ملامحها الرئيسية الآيات القرآنية و الأحاديث الصحيحة
وسبق و قلت لكم من قبل أنني أتعامل مع كلمات النبي و أحاديثه و أثاره كمن يتعامل مع جوهرة نادرة ، فلست أرعن أو سفيه كي ارفض أي حديث يضيف رتوش للصورة ، حتى لو فيه احتمال 1% أن يكون من كلام النبوة ، بنفس الطريقة التي لا يرفض فيها الباحثون عن الألماس التنقيب في ارض نسبة الألماس فيها 1 من مليون
هل تعلم كم تراب الهائل الذي يزيلونه كي يستخرجوا ماسة صغيرة ؟
أحاديث النبي بالنسبة لي هي كذلك
و لن أكون إن شاء الله كالحمقى مدعي العلم الذين تفتح لهم الفضائيات -لأنهم ينسفون السنة النبوية من جذورها ، حتى كتب الصحيح .
و أظن أنكم صرتم تفهمون أي فريق اقصد بالحمقى
أولئك الذين يدكون بيوتهم دكا لان صرصورا تسلل إليه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كثير جدا من الأصدقاء قالوا لي أن ما اكتبه خطير جدا ، بل أنهم لم يقرأوا حتى الآن شيء أكثر خطورة مما قرأوه هنا
و أن هذا الكلام لا ينبغي أن يكون عام
أنا أعلم أيها الأصدقاء أني لا أتحدث هنا عن ارتفاع أسعار الخبز أو مجاعة قادمة أو الترهات و التفاهات التي تملأ جميع وسائل الإعلام بلا استثناء
نحن نتحدث هنا عن قوانين الله التي تسير هذا الكون ، عن دستور ملك الملوك الذي يؤتي الملك من يشاء و ينزع الملك ممن يشاء ، عن قوانين الله الذي بيده الطبقات الجيولوجية للأرض و يتحكم بالخسوف و الزلازل و البراكين
عن قوانين الله الذي يحدد حركة المذنبات ، عن الله الذي لا تسقط ورقة إلا و هو يعلمها
عن قوانينه في النصر ، و عن قوانينه في هلاك الأمم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
و في السلسلة الأخيرة (آخر جيل من العرب ) أنا اعلم أني لا أتحدث عن مجزرة مروعة ستبيد قرية أو مدينة عربية
فأنا مدرك تماما أني أتحدث عن هلاك أمة ، امة عظيمة ضاربة الجذور في التاريخ
انا أتحدث عن أبراج الأعراب الصم البكم العالة التي ستبتلعها الرمال
عن دبي التي ستنفجر كفقاعة الصابون
عن أشلاء جميلات لبنان المتناثرة بين أطلال بيروت و تفوح منها رائحة السيليكون المحترق ، وأبخرة البوتكس
عن مدننا العربية المليئة بالكباريهات و الشقق المفروشة و فروع المخابرات
أنا أتحدث عن حملة تنظيف شاملة في امة عظيمة امتلئت بالأوساخ
عن فتنة تستنظف العرب ، قتلاها في النار
أنا اتحدث عن المصريين الذين أعجبتهم كثرتهم ، وظنوا انهم لن يغلبو من قلة ، ليتفاجئوا قريبا أنهم صاروا من الكائنات المهددة بالإنقراض
عن القاهرة المزدحمة التي ستكون خالية الا من ملايين الجثث التي تعربد فيها الديدان
عن شعوب عاشت كقطيع من الغنم وستموت كقطيع من الغنم
انا أتحدث عن شعوب الخليج المترفة التي باعت بيت المقدس ،
عن آلاف (الكفلاء) السعوديين الذين يأكلون حقوق العمال ،عن الأعراب الذين سيسلط الله عليهم - بذنوبهم - أناسا قادمين من الشرق كي يقتلونهم قتلا لم يقتله قوم قط
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هذا شيء خطير فعلا ، لكن لا يوجد إنسان مؤمن على وجه الأرض إذا ساق الله له بلية أو مصيبة إلا ويعلم علم اليقين أن الله عادل ، وأن هذا الإنسان فعل قبل أن تصيبه المصيبة ما يستحق هذه المصيبة
و ( لَنْ يَهْلَكَ النَّاسُ حَتَّى يَعْذِرُوا ، أَوْ يُعْذِرُوا مِنْ أَنْفُسِهِمْ )
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نعم ما اكتبه خطير ، و لكن لست أنا من سن قوانين هلاك الأمم في دستور ملك الملوك سبحانه و تعالى
و اريدكم قبل ان نستأنف الرحلة أن تتذكروا دائما انه
ليس في كون الله شر مطلق ، أي لا يوجد في العالم شر من أجل الشر
فكل ما وقع و كل ما سيقع أراده الله ،
و إرادة الله متعلقة بحكمته المطلقة ، وحكمته المطلقة متعلقة بالخير المطلق
لكن عقولنا -غالبا- لا تستطيع أن تفهم حكمة الله.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نـور ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أتمنى ان اكون اجبت على اسئلة الأخوة الذين بعثوا للصفحة برسائلهم
للحديث بقية

تسجيل الدخول

عدد الزيارات
وصل عدد زيارات المدونة منذ إطلاقها إلى 289093 زائر.
حول المدونة
يتم نشر مقالات الدكتور نور حفاظاً عليها من الفقدان نتيجة سياسات موقع فيسبوك والتبليغات.

الموقع متواضع جداً من ناحية التصميم لكنه مصمم بهدف القراءة الهادئة وبتمعن.
يتم عرض آخر 10 مقالات حسب تاريخ نشرها تنازلياً بغض النظر عن تصنيفها وقسمها حفاظاً على إستقرار إستضافة الموقع لمحدودية الموارد المجانية.

يمكنكم الدخول إلى الأقسام لاستعراض كافة المقالات.
المقال التالي
(8) متى؟

(8) متى؟

القسم: آخر جيل من العرب
نشر بتاريخ: Saturday - 18/Jul/2015 @ 00:22
المقال السابق
(7) هوليوود والعرب

(7) هوليوود والعرب

القسم: آخر جيل من العرب
نشر بتاريخ: Saturday - 18/Jul/2015 @ 00:21